الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الفرزدق >> لقد كذب الحي اليمانون شقوة

لقد كذب الحي اليمانون شقوة

رقم القصيدة : 3344 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَقَدْ كَذَبَ الحَيُّ اليَمانونَ شِقوَةً بقَحطانِها، أحْرَارُها وَعَبيدُهَا
يَرُمُون حَقّاً للخِلافَةِ وَاضِحاً، شَديداً أوَاسيها، طَوِيلاً عَمودُها
فإنْ تَصْبِرُوا فينَا تُقِرّوا بِحُكْمِنا، وَإنْ عُدْتُمُ فيها فَسَوْفَ نُعيدُها
لَقَدْ كانَ، في آلِ المُهَلَّبِ، عِبْرَةٌ، وَأشْيَاعِهِمْ لمْ يَبْقَ إلاّ شَرِيدُها
يُقَحّمُهمْ في السّند سَيفُ ابن أحوَزٍ، وَفُرْسَانُهُ شُهْبٌ يُشَبّ وقُودُها
أُسُودُ لِقَاءٍ مِنْ تَمِيمٍ سَمَتْ لهمْ، سَرِيعٌ إلى وَلْغِ الدّمَاءِ وَرُودُها
لَعَمرِي! لقد عابوا الخلافةَ، إذ طغَوْا، وفي يَمَنٍ عَبّادُهَا إذْ يُبِيدُها
فَمَا رَاعَهُمْ إلاّ كَتَائِبُ أصْبَحَتْ تَدُوسُهُمُ، حتى أُنِيمَ حَصِيدُها
فصَارُوا كَمَنْ قد كان خالَفَ قبلهمْ، وَمِن قَبلِهِمْ عادٌ عَصَتْ وَثمودُها
أبَتْ مُضَرُ الحَمْرَاءُ إلاّ تَكَرّماً عَلى النّاسِ، يَعلو كلَّ جَدٍّ جدودُها
إذا غَضِبَتْ يَوْماً عَرَانِينُ خِنْدِفٍ وَإخوَتُهُمْ قَيسٌ، عَلَيها حَديدُها
حَسِبْتَ بأنّ الأرْضَ يُرْعَدُ مَتْنُها وَصُمُّ الجبالِ الحُمرُ مِنها وَسودُها
إذا مَا قَضَيْنَا في البِلادِ قَضِيّةً، جَرَى بَينَ عَرْضِ المَشرِقَينِ برِيدُها
لَنَا البَحْرُ وَالبَرُّ اللّذانِ تَجَاوَرَا، وَمَنْ فِيهِما من ساكِنٍ لا يَؤودُها
لَقَد عَلِمَ الأحياءُ في كُلّ مَوْطِنٍ بِأنّ تَميماً لَيْسَ يُغْمَزُ عُودُها
إذا نُدِبَ الأحيَاءُ يَوْماً إلى الوَغَى، وَرَاحَتْ مِنَ المَاذِيّ جَوْناً جُلودُها
عَلِمْتَ بِأنّ العِزّ فيهِمْ وَمِنْهُمُ، إذا ما التَقَى الأقرَانُ ثارَ أُسُودُها
وَيَوْما تَميمٍ: يَوْمُ حَرْبٍ وَنَجدَةٍ، وَيَوْمُ مَقَامَاتٍ تُجَرُّ بُرُودُها
كَأنّكَ لمْ تَعرِفْ غَطارِيفَ خِندِفٍ إذا خَطَبَتْ فَوْقَ المَنَابِرِ صِيدُها
إذا اجتَمَعَ الحَيَّانِ قيسٌ وَخندفٌ فَثَمَّ معدُّ هَامُها وَعَديِدُها
وَإنّ امرأ يَرْجُو تَميماً وعِزّهَا، كَبَاسِطِ كَفٍّ للنّجومِ يُريدُها
وَمِنّا نَبيُّ الله يتلُو كتابهُ بِهِ دُوّخَتْ أوثانهَا وَيَهُودُها
وماباتَ مِنْ قَوْمٍ يُصلّونَ قِبلةً ولا غيرُهمْ إلاّ قُريشٌ تَقُودُها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ضيع أمري الأقعسان فأصبحا) | القصيدة التالية (أتأكل ميراث الحتات ظلامة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا هرت الأحياء حربا مضرة
  • ألا إن مسكينا بكى وهو ضارع
  • لا فضل إلا فضل أم على ابنها
  • لا بارك الله في قوم ولا شربوا
  • إذا الأسد ماست في الحديد وسومت
  • لئن قيس عيلان اشتكتني لمثل ما
  • وركب قد استرخت طلاهم من السرى
  • إليك سبقت ابني فزارة بعدما
  • ألم تر أن أخت بني قشير
  • لنا منكب الإسلام والهامة التي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com