الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الفرزدق >> لما رأيت الأرض قد سد ظهرها

لما رأيت الأرض قد سد ظهرها

رقم القصيدة : 3294 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لمّا رَأيْتَ الأرْض قَدْ سُدّ ظَهرُهَا، وَلمْ تَرَ إلاّ بَطْنَهَا لَكَ مَخْرَجَا
دَعَوْتَ الذي ناداهُ يُونُسُ بَعدَمَا ثَوَى في ثلاثٍ مُظْلِمَاتٍ، فَفَرّجَا
فأصْبحتَ تحتَ الأرْض قد سرّت ليلَةً، وَمَا سَارَ سَارٍ مِثْلَها حِينَ أدْلَجَا
هُمَا ظُلْمَتَا لَيْلٍ وَأرْضٍ تَلاقَتَا عَلى جَامِحٍ مِنْ أمرِهِ ما تَعَرّجَا
خَرَجْتَ وَلمْ يَمْنُنْ عَلَيكَ طَلاقَةً سِوَى رَبِذِ التّقْرِيبِ من آلِ أعوَجَا
أغَرَّ مِنَ الحُوّ الجِيادِ، إذا جَرَى جرَى جرْيَ عُرْيانِ القَرَا غيرِ أفحجا
جَرَى بكَ عُرْيانُ الحَماتَينِ لَيْلَةً، بها عَنكَ رَاخى الله ما كانَ أشنَجَا
وَما احتَالَ مُحتالٌ كَحيلَتِهِ الّتي بهَا نَفْسَهُ تحتَ الضّرِيحَةِ أوْلَجَا
وَظلماءَ تحتَ الأرْضِ قد خضّتَ هوْلها، وَلَيْلٍ كَلَوْنِ الطّيْلَسانيّ أدْعَجَا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا تقاعس صعب في خزامته) | القصيدة التالية (ستأتي أخا جرم على النأي مدحتي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سلوت عن الدهر الذي كان معجبا
  • بني نهشل أبقوا عليكم ولم تروا
  • تكاثر يربوع عليك ومالك
  • يا قاتل الله ليلا كنت أحرسه
  • لا فضل إلا فضل أم على ابنها
  • زارت سكينة أطلاحا أناخ بهم
  • أبلغ زيادا إذا لاقيت جيفته
  • لحا الله ماء حنبل قيم له
  • ما أنتم في مثل أسرة هاشم
  • ولقد أتيتكم لآمن فيكم


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com