الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> لا تخْشَعَنّ لطارِقِ الحِدْثانِ،

لا تخْشَعَنّ لطارِقِ الحِدْثانِ،

رقم القصيدة : 25541 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا تخْشَعَنّ لطارِقِ الحِدْثانِ، وادْفَعْ همومَكَ بالشّرابِ القاني
أومَـا ترَى أيْـدي السحائب رقّـشتْ حُلَـلَ الثّـرَى ببـدائـع الرّيحـانِ
من سوْسنٍ غَض القِطافِ ، وخُـزّمٍ ، وبنفْـسَـجٍ ، وشقـائـقِ النُّـعمــانِ
وجنيِّ وَرْدٍ يَسْتبيكَ بحُسْنهِ، مثل الشموسِ طلعْنَ من أغْصانِ
حُـمراً وبِيضاً يجْـتَنَيْنَ ، وَأصفـراً ؛ ومـلوَّنـاً ببــدائـع الألـوانِ
كعُقودِ ياقوتٍ نُظِمْنَ ولُؤلُؤٍ أوسـاطُهـنّ فـرائـدُ العقْـبــانِ
ومن الزّبَرْجَـدِ حـولهُنّ مُمثِّـــلاً سمْـطـاً يلُـوحُ بجـانبِ البسـتــانِ
فإذا الهمومُ تعاورتكَ؛ فسلِّها بالرّاحِ ، والرّيحـانِ ، والنُّـدْمــانِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وقـانِصٍ ، مُحتَـقـرٍ ، ذَميـمِ ،) | القصيدة التالية (لِمَنْ دِمَنٌ تَزْدادُ حُسْنَ رُسُومِ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنْعَتُ دِيـكاً من دُيـوكِ الهِنْــدِ ،
  • يا ريمُ! هاتِ الدواة َ والقَلَمَا، يا ريمُ! هاتِ الدواة َ والقَلَمَا،
  • ألا لا تلُمني في العُقارِ جَليسي،
  • لولا الأميرُ ، وأنّ العُـذْرَ مَـنْقَـصَة ٌ،
  • ومُشتعِلِ الخدّيْنِ، يسحَرُ طرْفُهُ،
  • كما لا ينقضي الأرَبُ ،
  • أحبُّ الغلامَ إذا كَرّها،
  • يا قَرِيبَ الدارِ مِن داري، وقدْ
  • دعْ عنكَ يا صاحِ الفِكَرْ
  • أحَقّـاً منكَ أنّكَ لنْ تراني ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com