الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> نمتُ إلى الصّبحِ، وإبْليسُ لي

نمتُ إلى الصّبحِ، وإبْليسُ لي

رقم القصيدة : 25460 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نمتُ إلى الصّبحِ، وإبْليسُ لي في كلّ مـا يؤثمُني خَصْــمُ
رأيتُهُ فيالجَوّ مُسْتَـعْلِيـاً ، ثمّ هوَى يَتْبَعُهُ نَجْمُ
أرادَ للسّمـعِ اتـراقــاً ، فَمـا عَتّمَ أنْ أهْبَطَهُ الرّجْمُ
فـقالَ لي لمّـا هوَى : مَـرْحَباً بتائِبٍ تَوْبَتُهُ وَهْمُ
هَلْ لكَ في عَذْراءَ مَمْكُورَة ٍ يَزينُها صَدْرٌ لها فَخْمُ
ووارِدٌ جَثْلٌ على مَتْنِها أسودُ ، يحكي لَوْنَـهُ الكَـرْمُ ؟
فـقلتُ : لا ! قـال : فتى ً أمرَدٌ يَرْتَجّ منْهُ كَفَلٌ فَعْمُ
كأنّـهُ عَـذْراءُ في خِـدْرِها ، ولَيسَ في لَبّتِهِ نَظْمُ؟
فـقلتُ : لا ! قال: فتى ً مُسمعٌ يحسنُ منْهُ النّقرُ والنّغْمُ؟
فـقلتُ : لا ! قال : ففي كـلّ مـا شابَهَ ما قلتُ لـكَ الحَـزْمُ
ما أنا بالآيسِ مِن عَوْدَة ٍ منـكَ ، على رغْمِـكَ يـا فَـدْمُ
لَستُ أبا مُرّة َ، إنْ لَمْ تَعُدْ، فغَيرُ ذا من فعلكَ الغشْمُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إصْدعْ نَجيَّ الْهُمومِ بالطّرَبِ،) | القصيدة التالية (يا بشرُ مالي والسّيفِ والحربِ ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بدَيْرِ بهْرَاذانَ لي مَجلِسٌ،
  • تَحَدّرَ ماءُ مُقْلتِه
  • ساقاني من يديْهِ ، ومُقْلَبيـهِ
  • يا خليليّ قد خلعْتُ عذاري،
  • أيّها الخادِمُ الذي لَوْ أُتيتُ الـ
  • يا بُؤسَ كلبي سيّدِ الكلابِ،
  • قد قـشـرْتُ العصا ، ولم أعلَقِ السّـ
  • و عاري النّفسِ من حللِ العُيوبِ،
  • لا أُعيرُ الدّهْرَ سمْعي،
  • الحمدُ لله! ألَمْ ينْهَني


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com