الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> وغريرِ الشّبابِ، محتبكِ الحسـ

وغريرِ الشّبابِ، محتبكِ الحسـ

رقم القصيدة : 25453 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وغريرِ الشّبابِ، محتبكِ الحسـ نِ ، على جيدِهِ منـاطُ التّميـمِ
قد غَـذاهُ النعيـمُ ، فاحمرّتِ الوجْـ ــنَـة ُ منه على فساد الحُـلُـومِ
فهو عفُّ الجفونِ ، في النّظرِ العَمْـ ـدِ، حِذاراً على فُؤادِ النّديمِ
يتَثـنّى ، إذا مشَى فهوَ لَدْنٌ ، في اعتِدالٍ بجـوْدَة ِ التّـقــويـمِ
أندَبَتْ كفَّهُ الزّجاجَة ُ وَهْناً فهيَ فيها جِـراحُ تـلكَ الكُـلـومِ
فهوَى الرّاحلُ الْمَطيَّ إلَينا، مِن أباريقِ صَفوَة الْخُرْطومِ
بنتُ كَرْمٍ أباحَها كرَمُ الجوْ هَـرِ مِـنْـهُ ورقّـة ٌ في الأديـمِ
تَلحـقُ الظّـبيَ والظّـليـمَ من الجرْ ي، وتُزْرِي بكَرْبَة ِ الْمَغمومِ
ونَديمٍ فدَيتُهُ منْ نَديمٍ، وجهـهُ جالبٌ لكـلّ نَعيــمِ
مَجّ في الكأسِ ريقَـهُ ، وسقاني من شَرابٍ مُعَتَّقٍ مَختومِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لقد كنتُ وما في النّا) | القصيدة التالية (نعزي أميرَ الْمُؤمِنينَ محمّداً،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألا يا أمينَ الله كيْفَ تحبّنا
  • أحَقّـاً منكَ أنّكَ لنْ تراني ،
  • أسـألُ القادميـنَ منْ حَكَـمـانِ :
  • لَمّا رَأيْتُ اللّيْلَ قَدْ تَشَزّرَا
  • شبيهٌ بالقضيبِ وبالكثيبِ،
  • لا تَبْكِ ليلى ، ولا تطْرَبْ إلى هندِ،
  • إنّ البـرامكَـة َ الّـذيـنَ تَعَـلّمـوا
  • أيّها القادِمُ من بصْـ
  • أَفْنَيْـتَ عُمْـرَكَ ، والذّنـوبُ تـزيـدُ ،
  • قد علا الديوانَ كابَهْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com