الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> لقـدْ نامَ عَمّا قد عَناكَ أبو الفَضلِ ،

لقـدْ نامَ عَمّا قد عَناكَ أبو الفَضلِ ،

رقم القصيدة : 25439 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لقـدْ نامَ عَمّا قد عَناكَ أبو الفَضلِ ، وليسَ لهُ من موقظٍ لـكَ ككـالفَـضـلِ
فـقُـلْ لأبي العبّـاسِ مُبتَـدِثــاً لَـهُ : وَقـاكَ الرّدى مالي ، ونَفسي معَ الأهلِ
أجِدَّكَ لم تَسْمَعْ ببَيتٍ مَهَزَّة ً لدى المطل، يا ذخري، فتصْحو من المطلِ
متى ما أقُلْ يوماً لطالبِ حاجَة ٍ نَعَمْ ! أقضِهـا حتمـاً ، وذلـكَ من شكلي
فـإنْ قـلتَ قد قصّـرْتَ فيها ، وليسَ منْ بَغى حاجة ً إلاّ كما قالَ ذو الفَضلِ
فَما طالبُ الحاجاتِ ممّنْ يَرُومُها من الناسِ إلاّ المُصبِـحونَ على رَحـلِ
فـقد كـانَ منّي ذاكَ فيهـا تَعَـمّــداً ، لما قالَ في الأمثالِ جرْوَلُ من قَبلي "
تأنّ مَواعيدَ الكِرامِ؛ فربَّما حمَـلتَ من الإلحاحِ سَمحـاً على البخلِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أنْضَيْتِ أحرفَ: لا مِمّا لهجتِ بها،) | القصيدة التالية (قلْ لأبي مالِكٍ فَتَى مُضَرِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سجَدَ الجمالُ لِحُسْنِ وجْـ
  • أيا سَعيدَ بن وهْبٍ
  • لَمّا جَفَاني الحبِيبُ، وامتَنَعَتْ
  • إنّ في المكتَبِ خشْفاً،
  • يا فرْحَة ً جاءت معَ العِيدِ،
  • حَسْبـي جـوى ً إنْ ضـاقَ بي أمـري
  • خَفّ من المِرْبَدِ القَطينُ،
  • بنَفسي مَن يُعذّبُني هَواهُ،
  • دَمْعَة ٌ كاللؤلُؤِ الرّطْـ
  • عَيْني! ألومُكِ لا ألو


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com