الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> أمالكُ باكرِ الصّهبَـاءَ مـالِ ،

أمالكُ باكرِ الصّهبَـاءَ مـالِ ،

رقم القصيدة : 25373 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمالكُ باكرِ الصّهبَـاءَ مـالِ ، وإنْ غالَـوْا بها ثمَـنـاً فَـغَــالِ
وأشْمَطَ، ربِّ حانوتٍ، ترَاهُ لنفْخ الزّقّ مسْوَدّ السِّبالِ
دَعَـوْتُ ، وقد تخَـوّنَهُ نُعـاسٌ ، فوسّدَهُ براحَتِهِ الشّمالِ
فـقامَ لـدَعْـوَتي فَـزِعـاً مَـرُوعـاً ، وأسْـرَعَ نحوَ إشْعـالِ الذُّبـالِ
وأفْرَخَ رُوعُهُ، وأفادَ بِشْراً، وهَرْهَـرَ ضاحكـاً جذْلانَ بالِ
فلمّـا بيّـنَتْـنـي النّـارُ حيـّـا تحِيّة َ وامِقٍ، لَطِفِ السؤالِ
عددْتُ بكفّهِ ألْفاً لشهْرٍ، بـلا شـرطِ المُقيـلِ ، ولا المُـقـالِ
فظلْتُ لـدى دساكِرِهِ عَروسـاً ، بعذْرَاوَيْنِ من خمْرٍ وآلِ
كذلكَ لا أزالُ، ولم أزلْهُ ذريعَ الباع في ديني ومالي
يلائمُني الحرامُ، إذا اجتمعْنا، وأجفُـو عن مُـلاءمَـة ِ الحـلالِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لِمَنْ دِمَنٌ تَزْدادُ حُسْنَ رُسُومِ،) | القصيدة التالية (أَظْـرِفْ بِـقَـدْرِكَ لولا أنّها غَبَـرَتْ ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • تَحَدّرَ ماءُ مُقْلتِه
  • ضَحكَ الشّيبُ في نواحي الظّلامِ ،
  • يا بُؤسَ كلبي سيّدِ الكلابِ،
  • ألا قـولا لِـحَمْـدانِ :
  • أسـألُ القادميـنَ منْ حَكَـمـانِ :
  • وكأنَّ سعدى إذْ تودعنا
  • عجزْتَ يا مَهجورُ أنْ تَذهَلا،
  • يا رُبّ صاحبِ حانَة ٍ قد رُعتُهُ،
  • سقاني أبو بشرٍ من الرَّاحِ شَرْبة ً
  • ديارُ نَوارٍ، ما ديارُ نَوارِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com