الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> تــزوّجُ الخمْـرَ من المـاءِ ، فـي

تــزوّجُ الخمْـرَ من المـاءِ ، فـي

رقم القصيدة : 25315 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تــزوّجُ الخمْـرَ من المـاءِ ، فـي طـاسـاتِ تِبْـرٍ ، خمـرُهـا يَفهَـقُ
مُـنــطَّـقـاتٍ بِـتَـصَـاويــرَ ، لا تَسْمَعُ للدّاعي، ولا تنْطِقُ
على تماثيلِ بَني بابَكٍ، مُحتَفَرٌ ما بيْنَهُمْ خَنْدَقُ
كأنهم، والخمرُ من فوْقهمْ، كـتـائـبٌ فـي لُـجّـة ٍ تَـغْـرَقُ
فـالنعـتُ ذا لا نعْتُ دارٍ خـلتْ بهيــمُ فـي أطـلالهـا أحْـمـقُ
وشادِنٍ، حَيّنَ لي زَوْرَة ً غُرّتُهُ، والعملُ الأرْفَقُ
أدَرْتُهُ شهْراً على موْعِدٍ، يكْـذِبُـني فيـه ، ولا يصْـدُقُ
حتى إذا أفْنَيْتُ علاّتِهِ، بالصّبرِ، مني قال لي: أفرَقُ
فـقـلتُ : لا تَـفْـرَقُ يـا سيّـدي ، مثـلي بـأمثـالـكَ لا يخْـرُقُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (دَعْ عَنْكَ لَوْمي فإنّ اللّوْمَ إغْرَاءُ) | القصيدة التالية (أَثْني على الخمرِ بآلائها ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • جِنـانُ إنْ جُـدْتِ يا مُنايَ بمـا
  • لُبابُ تكَبّري فَوْقَ الْجَواري،
  • كأنّما وجْهُهُ والكأسُ إذ قرُبَتْ
  • لَمّا أتوْني بكأسٍ من شَرَابِهِمُ،
  • لا تئلُ العصْمُ في الهِضابِ، ولا
  • النّاسُ ما بينَ مَسرُورٍ ومَحزُونِ،
  • لي صاحبٌ أثْقَلُ من أُحْدِ،
  • فأسْقِيهِ إلى أنْ ماتَ سُكراً، شَرَيْتُ الفَتْكَ بالثّمنِ الرّبيحِ،
  • تصَبَّـحْـتُ في وعْـدٍ ، وبتُّ على وَعْـدِ
  • بِعَـفْـوِكَ بَلْ بجودِكَ عَـذْتُ لا بَلْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com