الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> أقولُ للقانِصِ حين غلّسَا،

أقولُ للقانِصِ حين غلّسَا،

رقم القصيدة : 25270 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أقولُ للقانِصِ حين غلّسَا، و الصّـبْـحُ في النقـابِ مـا تنـفّسَــا
يقـودُ كـلْـباً لــلطّرادِ أطْـلَـسَـا ، لمْ يُـلْـفِ عن فَـريـسـة ٍ تحـوُّسَــا
مـا رَشَقَ الظّبـاءَ إلاّ قَـرْطَسَـا ، وَرّثَـهُ النجـدة َ مـمّـا أسّـسَــا
أبٌ وخالٌ لم يزلْ مُـرَأسَــا، تخـالُـهُ العيْـنُ لـمَـنْ تَـفـرّسَـــــا
في حـوْمة ِ الطّرّ هُمـامـاً أشـوَسَا، إنْ همّ بالشـدّة ِ يـومـاً غلّـسَـا
فـأعـدم ، الخـزانَ منـه الأنفُـسـا ، حتى لقد أبكَى القِنانَ الطُّمّسا
بـوركـتَ قـنّاصـاً سَـليـلاً أخْـنسـا ! فكمْ رأيْنـا ضــاوياً مُهـلّـسـا
يشكو، إذا لاقاكَ، جَدّاً تعِسا، أصبَحَ من كسبِكَ قد تكرْدسا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فديتُ مَنْ حَمّلتُهُ حاجةً) | القصيدة التالية (و مُتَرَّفٍ عَقَلَ الحَياءُ لسانَه ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سَـصُـمّ عن العــذّالِ ، وهْـو سـميـعُ ،
  • ألِفَ الْمُدامَة َ، فالزَّمانُ قَصِيرُ،
  • أيّها القادِمُ من بصْـ
  • تلقى المراتبَ للحُسينِ ذَليلَة ً،
  • سَمّاهُ موْلاهُ لاسْتِملاحهِ السمِجا،
  • ألا يا أمينَ الله كيْفَ تحبّنا
  • مضَى أيلولُ، وارْتفَعَ الحرورُ،
  • غدوْتُ على اللذّاتِ مُنهتكَ السترِ،
  • أقولُ لها لمّا أتتْني تدُلّني
  • خرجتُ للّهْوِ بالبُستانِ عنك، فما


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com