الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> قالوا نزَعْتَ، ولَمّا يعْلموا وطَري،

قالوا نزَعْتَ، ولَمّا يعْلموا وطَري،

رقم القصيدة : 25228 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قالوا نزَعْتَ، ولَمّا يعْلموا وطَري، في كلّ أغيـيدَ ، ساجي الطرْفِ، ميّاسِ
كيْفَ النّـزُوعُ ، وقلبي قـد تَقَـسّمَــهُ لَحْظُ العيونِ، ولوْنُ الرّاحِ في الكاسِ
إذا نـزَعْتُ إلى رُشْدٍ تكنّفَـنــي رَأيانِ قد شغَلا يُسْري، وإفلاسي
فاليُسْرُ في القصْفِ للأيّامِ مبْتَذَلٌ، و العُسْرُ في وَصْلِ مَن أهْوَى من الناسِ
لاخيـرَ في العيشِ إلا بالمُـدامِ مع الْ أكْفاءِ في الوَردِ والخِيريّ والآسِ
ومُسمِـعِ يتـغـنّى ، والكُـؤوسُ لهـا حَثٌّ علينا بأخماسٍ وأسْداسِ
يـامـورِيَ الـزّنـدِ قـد أعيـتْ قَـوادِحُـهُ ، اقْـبِسْ إذا شئتَ من قلبي بمِـقْـبـاسِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وجْهُ بنانٍ كأنّهُ قمَرٌ) | القصيدة التالية (جالستُ يوماً أباناً ؛)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لا الصّـولَجانُ ، ولا الميدانُ يُـعجِبني ،
  • قد أسْحَبُ الزّقّ يأباني وأُكْرِهُهُ،
  • منْ كان يجهَلُ مابـي ،
  • وإذا رامَ نَديمٌ عَرْبَدَهْ
  • أشابَ رأسي قبلَ أترابي
  • سكرْتُ، ومَنْ هذا الذي منهُ يَسلمُ،
  • إذا غاديتني بصَبوحِ عذْلٍ ،
  • علِـقْـتُ منْ شِـقْـوَتـي ومن نَكَــدي
  • أضمَـرْتُ للنِّيـلِ هجـراناً ومقلـيَـة ً
  • وَاشْرَبَنْها كأنّها عينُ ديكٍ، انْسَ رَسْمَ الدّيارِ ثمّ الطُّلولا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com