الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> فَـدَتْـكَ نفـْـسي يـا أبـا جـعفرِ ،

فَـدَتْـكَ نفـْـسي يـا أبـا جـعفرِ ،

رقم القصيدة : 25152 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


فَـدَتْـكَ نفـْـسي يـا أبـا جـعفرِ ، جارية ٌ كالقمَرِ الأزْهَرِ
تَعَلّقَتْني وتَعَلَّقْتُها طَـفليـنِ في المهـدِ إلى المـحْـشَـرِ
كنتُ وكانت نتهادَى الهوى بخاتَمَـيْـنا غيْـرَ مسـتَنـكَــــرِ
حبسْتَ لي الخاتمَ مني، وقدْ سلَبْتَني إيّاهُ مُذْ أشهُرِ
فأرْسلَتْ فيهِ، فغالَطْتُها بخـاتـمٍ من فضّــة ٍ أخـضَـــرِ
قـالتْ : لقـد كـان لنـا خـاتَـمٌ أحمـرُ يُـهـديـهِ إلينـا سَـــرِي
لكنّـهُ عُـلّـقَ غيْـري ، فـقـدْ أهْدى لها الخاتمَ؛ لا أمتري
كفَرْتُ بالله وآياتِهِ، إنْ أنـا لـم أهْـجُــرْهُ ؛ فـليُــبْـصِـرِ
أوْباتَ بالمـخـرَجِ من تُهْمتي إيّاهُ في خاتَمِهِ الأحْمرِ
فارْدُدْهُ ترْدُدْ وصْلَها، إنها قُرّة ُ عيْني، يا أبا جعفَرِ
فإنّني مُتّهَمٌ عِنْدَها، وأنْتَ من تَعْلَمُ أني بَري




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بَينَ المُدام، وبَينَ الماء شَحناءُ،) | القصيدة التالية (أعْتَلّ بالماءِ ، فأدْعُو به ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا ربّ إنَّ القومَ قد ظلموني ،
  • ياابْنَة َ الشّيخِ اصْبَحينا ،
  • لا تَبْكِ للذّاهبينَ في الظُّعُنِ،
  • نَـفَـرَ النّـوْمُ واحْـتَمَـى
  • اسْقِـنيهـا يـا نَـديمـي يغَـلَـسْ،
  • كما لا ينقضي الأرَبُ ،
  • ومُستعبِـدٍ إخـوانَهُ بثـرائـِهِ
  • فـدَيتُكُمـا ، لا تَعجـلا بمـلائي،
  • لَبِقُ القَدّ، لذيذُ الْمُعتَنَقْ،
  • آذَنَكَ النّاقُوسُ بالفَجْرِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com