الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> و خِـمّــارٍ حـطَطْتُ إليـهِ ، لَيْــلاً ،

و خِـمّــارٍ حـطَطْتُ إليـهِ ، لَيْــلاً ،

رقم القصيدة : 25098 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


و خِـمّــارٍ حـطَطْتُ إليـهِ ، لَيْــلاً ، قـلائصَ قـد ونينَ من السِّفــارِ
فجمجَمَ والكــرَى في مُقْـلَـتَيْـهِ ، كمـخـمـورٍ شكَــا ألمَ الخُـمــارِ
أبِنْ لي كيفَ صِـرْتَ إلى حريمـي، و نجْمُ الـلّيْــلِ مكْتَـحِـلٌ بقـارِ
فقلتُ له: ترَفَّقْ بـي فــإنّي رأيْتُ الصّبْحَ من خلَلِ الديارِ
فكـانَ جوابهُ أن قالَ : صُبْحٌ ! و لا صبحٌ سـوى ضـوء العُقــارِ!
وقامَ إلى العُقارِ، فَسَدّ فاهَا فـعـادَ الــلّيْــلُ مـسْـوَدّ الإزارِ
فَـحَـلّ بِـزالُـها في قَعْــرِ كأسٍ ، محفَّرَة ِ الجوانبِ والقَرَارِ
مـصــوَّرَة ٍ بصُورَة ٍ جـنـدِ كسْرى ، وكسْرَى في قَرَارِ الطَّرْجَهَارِ
وجُلُّ الجنـدِ تحتَ رِكــابِ كـسرَى ، بــأعـمـدة ، وأقــبِـيـَــة ٍ قِــصـارِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أعْتَلّ بالماءِ ، فأدْعُو به ،) | القصيدة التالية (اللهُ موْلى دَنانيرٍ ومَوْلائي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنـا، والــلـهِ ، مـشــتــــاقٌ
  • لولا الأميرُ ، وأنّ العُـذْرَ مَـنْقَـصَة ٌ،
  • إذا كـان رَيْبُ الدّهرِ غالَ إمـامَنـا ،
  • ومُحَكَّمٍ في مُهجَتي،
  • لمنْ طلَلٌ عاري المحلّ، دفينُ،
  • اشـرَبْ ، فُـديتَ ،عَـلانِيَـهْ ،
  • تخرجُ إمّا سَفرتْ حاسراً
  • كتَبَتْ على فَصٍّ لِخاتَمِها:
  • أقولُ لها لمّا أتتْني تدُلّني
  • يا بْنَ الزّبير ألمْ تَسمعْ لِذا العجَبِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com