الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> أعْـطَتْكَ رَيحــانَهَـا العُــقــارُ ،

أعْـطَتْكَ رَيحــانَهَـا العُــقــارُ ،

رقم القصيدة : 25095 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أعْـطَتْكَ رَيحــانَهَـا العُــقــارُ ، و كــانَ مـن لَيْـلِكَ انْـسِــفــارُ
فـانْعَـمْ بـهـا قبْلَ رائِـعــاتٍ لا خمْرَ فيها، ولا خُمارُ
و وقّرِ الكأسَ عن سفِـيــهٍ ، فإنَّ آيِينَها الوقارُ
تُخُـيّـرَتْ ، والنجـومُ وَقْـفٌ لم يتَمكّنْ بهَا الْمَدارُ
فلمْ تزَلْ تأكُلُ اللّيالي جُـثْمـانَهــا مـا بـهـا انْـتِـصـارُ
حـتى إذا مـاتَ كلّ ذامٍ ، و خُلّصَ الـسـرّ والنّـجَــــارُ
عــادَتْ إلى جَـوْهَـرٍ لَطيفٍ ، عِيَانُ موْجودهِ ضِمَارُ
كــأنّ في كـأسِها سَــرَاباً ، تُخِيلُهُ المهمَهُ القِفَارُ
كــأنّهـا ذاكَ ، حينَ تـزْهَى ، لـو لمْ يَـشُبْ لـوْنَهـا اصْـفــرَارُ
لا ينزِلُ الليلُ حيثُ حلّتْ، فَـلَيْـلُ شُــرّابِـهـا نــهـــارُ
حتى لوِ اسْتُودِعَتْ سِرَاراً لم يخْفَ في ضَوْئها السّرَارُ
مـا أسكـرتْـني الشّمــولُ ، لكِـنْ مــديرُ طــرفٍ به احْــوِرَارُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أيا مَنْ حَمّلَ الذّرّ) | القصيدة التالية (لقد كنتُ وما في النّا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لا تَحْزَنَنَّ لفُرقة ِ الأقْرانِ،
  • قُلْ لمنْ يبْكي على رَسْمٍ دَرَسْ
  • قد أغتدي، والطيرُ في مثْواتِها،
  • أما وصدودِ مخْمورٍ،
  • أعـدَدْتُ كـلْـبـاً لـلطــرادِ ســلْطَا ،
  • إنّما همّتي غـزَا
  • ألا فاسْقِني مِسْكِيّة َ العَرْفِ، مُزّة ً
  • نباتُ ! بنتِ ! سباكِ اللهُ من أمَة ٍ ،
  • طُموحُ العَينِ والنّظَرِ،
  • الحمدُ لله العَلِيّ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com