الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> لَمّا طوَى الليْلُ حَوَاشي بُرْدِهِ،

لَمّا طوَى الليْلُ حَوَاشي بُرْدِهِ،

رقم القصيدة : 25081 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَمّا طوَى الليْلُ حَوَاشي بُرْدِهِ، عَنْ واضِحِ اللّوْنِ نقيِّ وَرْدِهِ
نــاديْـتُ فَهّــادي بــردّ فـهــدِهِ ، نــداءَ مـن جــادَ لــه بِــوُدِّهِ
فجاءَ يُزجِيهِ على سَمَنْدِهِ، أصفرَ أحوَى بَينَ بَين وردِهِ
واحدَ قـدٍّ فـي اكمــلالِ قَــدّهِ ، قلتُ ارْتــدِفْـهُ ، فــانثنى لــزَنْــدِهِ
مـاكـان إلاّ نــظـرة ً مـن بـعـدِهِ، ونظرة أُخرى بأدْنَى جهْدِهِ
حتى أرانا العِينَ دون وِردِهِ، مُطَرَّداً يحسو بشُفْرَيْ عِدّهِ
فـانصاعَ مُــرقَـدّ اً على مًــرقدّهِ، كأنّهُ حِينَ انْفَرَى في شدّهِ
وامْتَدّ للنّاظِرِ في مرتدّهِ، كــوكبُ عِـفـريت هــوَى لــعِـــدّهِ
كما انطوَى العاقدُ من ذي عَقدهِ، خمسينَ عــامـاً بيــدي مُعتـدّهِ
حتى احتوَى العِينَ، ولَمّا يُردِهِ، فنحنُ أضيـــافُ حُـســامَى غَـمْدِهِ !




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بَينَ المُدام، وبَينَ الماء شَحناءُ،) | القصيدة التالية (أعْتَلّ بالماءِ ، فأدْعُو به ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سَخّرَ الله للأمِينِ مطايا
  • رأيتُ العَيْشَ ما كنتُ
  • بكّرْ صَبوحَكَ بابنَة ِ الكرْمِ
  • ومُلِـحّـة ٍ في العـذلِ ذاتِ نَصِـيحـَـة ٍ
  • أمـاتَ اللهُ من جــوعٍ رِقـاشــاً ،
  • ألا قـومُـو إلى الكــرخِ ،
  • قد أغْتدي، والليل أحْوَى السُّدِّ،
  • وأُسمِعُ منكِ النفسَ ما ليس تسمَعُ
  • خافَ منَ الأرْضِ أنْ تَميدَ بهِ
  • قد أغْتَدي قبل طلوعِ الشمسِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com