الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> يا هاشمُ بنَ حُـديْجٍ ليْس فخـركـمُ

يا هاشمُ بنَ حُـديْجٍ ليْس فخـركـمُ

رقم القصيدة : 25073 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا هاشمُ بنَ حُـديْجٍ ليْس فخـركـمُ بقتْـلِ رسـولِ اللهِ بـالسَّــدادِ
أدْرَجتُمُ في إهابِ العَيرِ جُثّتَهُ، فبِئْسَ ما قدَّمتْ أيديكمُ لغَدِ
إن تقتلوا ابن أبي بكرٍ، فقد قتلتْ جُحْــراً بـدارة مَـلْحُــوبٍ بنو أسدِ
وطرّدوكمْ إلى الأجْبالِ من أجَإٍ، طرْدَ النّعامِ إذا ما تَاهَ في البلدِ
و قد أصابَ شـراحيلاً أبو حَـنشٍ ، يـوْمَ الكِـلابِ ، فمـا دافعتمُ بيَــدِ
و يــومَ قلتُمْ لــزيْـدٍ ، وهو يقتلكُمْ قتلَ الكلابِ: لقد أبرَحتَ من ولدِ
و كـلّ كنْـديّـة ٍ قـالت نـجــارتـهـا ، والدمعُ ينهلّ من مثنى ومن وَحِدِ:
ألْهى امــرأَ القيْسِ تشْبيبُ بغــانيـة ٍ عن ثأرِهِ، وصفاتُ النؤيِ والوَتَدِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا تَبْكِ بَعْدَ تَفَرّقِ الخلطاءِ،) | القصيدة التالية (بَينَ المُدام، وبَينَ الماء شَحناءُ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • جِـنـــانٌ حصّـلتْ قـلبــــــي
  • يا ماسِحَ القُـبْلَـة ِ من خَدّهِ ،
  • إذا ما عاذِلي سَما
  • ما منكَ سلْمى ولا أطـلالُها الدُّرُسُ،
  • اسْقِنيها بســـــوادِ
  • وَجدتُ لكُلّ الناسِ في الجودِ خِطّة ً
  • إذا كـان رَيْبُ الدّهرِ غالَ إمـامَنـا ،
  • نبّهْ نديمَكَ، قد نَعسْ،
  • ما حاجَة ٌ أوْلَى بِنُجْحٍ عاجِلٍ،
  • اسْقِـني أنْ سَـقَـيْتَـني بـالكبيـرِ ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com