الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> أيا مَنْ كنتُ بالبَصْرَ

أيا مَنْ كنتُ بالبَصْرَ

رقم القصيدة : 25070 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أيا مَنْ كنتُ بالبَصْرَ ة ِ أُصْفي لهمُ الودّا
ومَن كانوا مواليّ، و مَـنْ كنْتُ لـهــمْ عــبْــدا
و من قد كـنْـتُ أرعــاهُ ، و إنْ مَــلّ ، وإنْ صَــدّا
شــربْنــا مـاءَ بَـغْــدَادٍ ، فأنْسَانَاكُمُ جِدّا
تبدّلنَا بها حُوراً لألْحَانِ الغِنَا إدّا
وأبْهَى منكمُ شكْلاً، وأحْلى منكمُ قَدّا
فلا ترْعُوا لنا عهْداً، فما نَرْعى لكمْ عهْدا
ولمَّا لم يكنْ بُدّ وجدْنَا منكمُ بُدّا
و لا تَشْكــوا لـنـا فَـقْــداً ، فما نَشكو لكم فقْدا
كِلانَا واجِدٌ في النا سِ مَـمّنْ مــلّهُ نِــدّا
قطعنا حبْلكمْ عمْداً، كـمــا أعْــرَضْـتُــمُ صَـدّا
قطعنا بَردكم بالحـ ـرِّ حتى قطعَ البرْدَا
كما ينهزمُ القربُ إذا ما عايَنَ البعْدا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبا العَبّاسِ ماظَنّي بِشُـكْري ،) | القصيدة التالية (أبا مُنـذِرٍ مابالُ أنْسـابِ مَذْحِـجٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لئن رحتُ مبيضّ الذوائبِ من شعري،
  • ركْـبٌ تَسـاقَـوْا على الأكْـوارِ بَيْـنَهُمُ
  • سقَى الله ظبياً مُبْديَ الغُنْجِ في الخطْرِ
  • يارُبَّ مَجْلِسِ فِتْيانٍ سمَوْتُ له،
  • لَبِقُ القَدّ، لذيذُ الْمُعتَنَقْ،
  • و نَدْمانٍ يرى غَبَناً علَيْه
  • أنْعَتُ ديـكاً من دُيُـوكِ الهِنْــدِ ،
  • لا تئلُ العصْمُ في الهِضابِ، ولا
  • إنْ تشْقَ عيْني بها فقد سعِدتْ
  • ألا قـلْ لعـمْـروٍ كيْفَ أنيَ واحـدٌ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com