الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> اعْدلْ عن الطلَل المُحيل ، وعن هَوَى

اعْدلْ عن الطلَل المُحيل ، وعن هَوَى

رقم القصيدة : 25025 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


اعْدلْ عن الطلَل المُحيل ، وعن هَوَى نَعتِ الديارِ، ووصْفِ قدْحِ الأزْنُدِ
و دَعِ العَريبَ ، وخلّها مع بُؤسها، لمحارَفٍ ألِفَ الشّقاءَ، مُزَنَّدِ
و اقْصِدْ إلى شَطّ الفُراتِ، وعاطِني قبل الصّباحِ، وعاصِ كلّ مفنَّدِ
صفراءَ، تحكي التبرَ، في حافاتها عُقَدُ الْحَبَابِ كلؤلؤٍ متبدِّدِ
فلأشْرَبَن بطارِفٍ وبتالِدٍ بنْتَ الكرومِ برغْمِ أنْفِ الْحُسّدِ
كرْخِيّة ً كصَفاءِ وجْهِ مَشوقَة ٍ مرْهاءَ ، ترغبُ عن سواد الإثمدِ
حنّتْ مكاتَمَة ً ؛ فبين جفونـها رقرَاقُ دمعٍ فاض أو فكأنْ قدِ
و تخافُ تحْدُرُهُ فترْفَعُ جفْنَها ، فالدّمْعُ بينَ تَحَدّرٍ وتصَعّـدِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أيّها الخادِمُ الذي لَوْ أُتيتُ الـ) | القصيدة التالية (رأيتُ لقـوسِ أيـوبٍ سِـهامــاً،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قد حكَى البدْرُ بهَاكَا
  • هَـلْ مُخطِـىء ٌ حَـتْفـهُ عُـفْـرٌ بشـاهقـة ٍ ،
  • طَرِبَ الشيْخُ فغنّى ، واصْطبحْ
  • يا دَيْرَ حنّة َ منْ ذاتِ الأكَيْراحِ
  • آذَنَكَ النّاقُوسُ بالفَجْرِ،
  • إنْ مِتُّ مِنْكَ ، وقَـلْبي فيهِ ما فيهِ ،
  • ما زِلتُ أستلّ روحَ الدنّ في لَطَفٍ ،
  • ضَحكَ الشّيبُ في نواحي الظّلامِ ،
  • وأنمرِ الجِلدَة ِ صَيّرْتُهُ
  • هاتِ من الرّاحِ ؛ فاسقِني الرّاحـَا ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com