الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> سَقْياً لِغَيرِ العلْياءِ والسّنَدِ

سَقْياً لِغَيرِ العلْياءِ والسّنَدِ

رقم القصيدة : 25015 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


سَقْياً لِغَيرِ العلْياءِ والسّنَدِ و غيرِ أطلالِ مَيَّ بالجرَدِ
وياصبيبَ السّحابِ إن كنتُ قد جُزْتَ الـلّوَى مرّة ً فلا تَعُدِ
لا تسقِينْ بلْدَة ً ، إذا عُدّتِ الْـ ـبلدانُ كانتْ زيادة َ الكبدِ
إنْ أتَحَرَّزْ من الغُرَابِ بها، يكنْ مفَرّي منْهُ إلى الصُّرَدِ
بحيْثُ لا تجْلبُ الفِجاجُ إلى أُذْنَيْكَ إلاّ تصايُحَ النَّقَدِ
أحسنُ عندي من انكِبابِكَ بالْـ ـفِهْرِ مُلِحّاً به على وتَدِ
وقوفُ رَيحانَة ٍ على أذُنٍ ، وسيرُ كأسٍ إلى فمٍ بيدِ
يسْقِيكَها من بني العِبادِ رَشاً منتسبٌ عيده إلى الأحدِ
إذا بنى الماءُ فَوقها حبَباً، صَلّبَ فوقَ الجبين بالزّبَـدِ
أشْرَبُ من كفّه شَمولاً، ومنْ فيه رُضَـاباً يجري على بَرَدِ
فذاكَ أشْهى من البكاءِ على الـ ــرَّبْعِ ، وأنمى في الرّوحِ والجسدِ
لا سيّما إن شَداكَ ذو نُطَفٍ: " يا دارُ أقوت بالتفّ من جُدَدِ "




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فديتُ مَنْ حَمّلتُهُ حاجةً) | القصيدة التالية (و مُتَرَّفٍ عَقَلَ الحَياءُ لسانَه ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لعمرُكَ ما أبْقَى لنا الموْتُ باقِياً،
  • يا راكِباً أقبَلَ مِن ثَهْمِدٍ!
  • أمِـنْكَ للْـمكتومِ إظهــارُ،
  • يا مَنْ بمُقلتِهِ العُقارُ،
  • كأنّما خَدّهُ، والشَّعْرُ مُلْبِسُهُ
  • ونابهٍ في الهوى لنا ناسِ،
  • أَفْنَيْـتَ عُمْـرَكَ ، والذّنـوبُ تـزيـدُ ،
  • أشابَ رأسي قبلَ أترابي
  • يا تارِكَ الأبْرَارِ فُجّارَا،
  • بكَ أستجيرُ من الرّدَى ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com