الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> وَأبيضَ مثلُ البَدرِ دارَة ُ وَجهِهِ،

وَأبيضَ مثلُ البَدرِ دارَة ُ وَجهِهِ،

رقم القصيدة : 24998 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وَأبيضَ مثلُ البَدرِ دارَة ُ وَجهِهِ، لَهُ كَفَلٌ رَابٍ بهِ يترَجَّحُ
أغَنُّ خُمـاسيٌّ ؛ لما أنْتَ طَالِبٌ من اللهْوِ فيهِ واللذاذَة ِ يَصْلُحُ
تَقَنّصَني لَمّا بدا ليَ سانِحاً كما مرّ ظبْيٌ بالْمَفَازَة ِ يَسْنَحُ
فأمْكضنَني طوْعاً عِنـانَ قِيـادِهِ فقد خِلْتُ ظبْيـاً ، واقفاً ليس يبرَحُ
فقلْتُ له: زُرْني، فدَيْتُكَ، زَوْرَة ً، أقرُّ بها ما شِئْتُ عيْناً وأفرَحُ
فقالَ، بوَجهٍ مُشْرِقٍ مُتَبَسِّمٍ، وقد كدْتُ أقضي للهَوَى : أنتَ تَمزَحُ
تقدّمْ لنا ، لا يعرِفُ الناسُ حالَنَا ؛ وأقبَلَ في تَخْطَـارِهِ يترَنّحُ
فَجِئْتُ إلى صَحبي بظبْيٍ مُفَتَّقٍ، فلمّا ترَاءوْا ضَوْءَ خدّيْـهِ سبّحُــــوا
فقلْتُ لَهُمْ: لا تُعْجِلُوهُ، فإنّما عَلامَتُنـا عِندَ الفرَاغِ التنحْنـُحُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يارُبَّ مَجْلِسِ فِتْيانٍ سمَوْتُ له،) | القصيدة التالية (غُصِصْتُ منكَ بِما لا يَدفَعُ الماءُ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ما لـذّة العيْشِ إلاّ شُـرْبُ صافيَـة ٍ
  • أرى الْخَمرَ تُرْبي في العُقولِ فتَنتَضي
  • مضَى لَيلٌ، وأخلَفَتِ النّجومُ
  • يا عَينَ حَمدانَ مَن ذا
  • رُدَّا عليّ الكأسَ ، إنّكما
  • قد قـشـرْتُ العصا ، ولم أعلَقِ السّـ
  • قلتُ لمّـا وَضَـحَ الـصّـبْـ
  • خـلِعْتُ وليس يمْـلِـكُ ردّ راسي ،
  • سَخّرَ الله للأمِينِ مطايا
  • دُمُوعيْ مزجتْ كَاسي،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com