الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> وقهوَة ٍ مَزَّة ٍ باكرْتُ صبحضتَها ،

وقهوَة ٍ مَزَّة ٍ باكرْتُ صبحضتَها ،

رقم القصيدة : 24995 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وقهوَة ٍ مَزَّة ٍ باكرْتُ صبحضتَها ، وضوأها نائبٌ عن ضَوْءِ مصْباحِ
حمْرَاءُ، علّقها بالماءِ شاربُها، تُفْتَضُّ عُذْرَتُها في بطن رَحـرَاحِ
و يُثْبِتُ الماءُ في حافاتها حبَبــًا ، كالقَطرِ يثبُتُ في حافاتِ ضَحضَــاحِ
تنفّستْ في وجوهِ القوْمِ ضاحكَة ً تنفُّسَ المِسكِ في تفليجِ تفّــاحِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قالوا امتدَحتَ، فماذا اعتضْتَ؟ قلتُ لهم) | القصيدة التالية (أسـألُ القادميـنَ منْ حَكَـمـانِ :)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أمّا المِكاسُ فَشَيْءٌ لستُ أعرِفُهُ ،
  • أقولُ، وقد رَأتْ بالوَجهِ مني،
  • أيّها القادِمُ من بصْـ
  • يا كَثيرَ النّـوحِ في الدّمَـنِ ،
  • جِـنـــانٌ حصّـلتْ قـلبــــــي
  • خبزُ إسْماعِيلَ كالوشْـ
  • دعْـني من النّاسِ ، ومن لـوْمِهِـمْ
  • سيروا إلى أبعد مُنتابِ ،
  • وخمرٍ كعينِ الدّيكِ صبّحتُ سحرَة ً ،
  • وَاشْرَبَنْها كأنّها عينُ ديكٍ، انْسَ رَسْمَ الدّيارِ ثمّ الطُّلولا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com