الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> يارُبَّ خَرقٍ نازِحٍ حديبِ ،

يارُبَّ خَرقٍ نازِحٍ حديبِ ،

رقم القصيدة : 24948 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يارُبَّ خَرقٍ نازِحٍ حديبِ ، أخضلَهُ السّحابُ بالصّبيبِ
غزوتُه بمُخْطَفٍ وثوبِ، مضَمَّرِ الكَشحينِ كاليعسوبِ
مصَدَّرٍ، ملائِمِ العُرْقوبِ، كأنّما يَفْغَرُ عن قليبِ
أو عن وجارِ ضَبُعٍ أو ذيبِ، يعلو الإكامَ في عرى الكثيبِ
وتارَة ً ينحَطُّ في الغُيوبِ، كعوْمِ سفْنِ البحرِ في الجنوبِ
رأى ظباءً ذُعُرَ القلوبِ ، نائية ً عن نظر المهيبِ
فاعتاقها بالشـدّ ذي اللهيبِ كأنّهُ في شدّة ِ الهبُبوبِ
تهوي به خافيتا رَقوبِ ، معتمداً لتيْسها المَهيبِ
فصكّهُ بزوْرهِ الرّحيبِ صَكّاً هوَى منهُ إلى شَعوبِ
فقضْقضَ العَجْبَ إلى الظُّنْبوبِ، وانتهسَ الأرْفاغَ بالنّيوبِ
يهوي بهِ صَكّاً على الجُنوبِ كثائرٍ أمكن من مَطْلوبِ

يالك من ذي حيلة ٍ كَسوبِ





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بَينَ المُدام، وبَينَ الماء شَحناءُ،) | القصيدة التالية (أعْتَلّ بالماءِ ، فأدْعُو به ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يا أيُّهذا الملكُ المؤَمَّـلُ
  • أما تَرَى الشمْسَ حلّتِ الْحَمَلا،
  • صِفَـة ُ الطّـلولِ بلاغَـة ُ القِـدْمِ ،
  • يا مِنَّة ً إمْتَنّها السُّكْرُ،
  • الحمدُ لله هذا أعجبُ العَجَبِ،
  • لا بدّ أنْ أفحَصَ عن شانِهِ، قد كانَ لي حمدانُ ذا زَوْرَة ٍ،
  • رُدَّا عليّ الكأسَ ، إنّكما
  • الخمْرُ تُفّاحٌ جرَى ذائِبـاً ؛
  • مَن كان، لوْ لمْ أهْجُهُ، غالباً مَن كان، لوْ لمْ أهْجُهُ، غالباً
  • أشْـتَهي السّـاقيـنِ ، لكِـنّ قلبي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com