الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> رُبّما أغدو معي كلْبي،

رُبّما أغدو معي كلْبي،

رقم القصيدة : 24939 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رُبّما أغدو معي كلْبي، طَالباً للصّيدِ في صحبي
فَسمَوْنا للحزيزِ به، فدفعْناهُ على أَظْبِ
فاسْتَدَرَّتْه، فدَرّ لها، يلْطِمُ الرِّفقين بالتُّرْبِ
فادّراها، وهْيَ لاهية ٌ، في جَميمِ الحاذِ والغَرْبِ
ففَرَى جُمّاعهنّ كما قُدّ مخلولان من عُصْبِ
غير يَعْفورٍ أهَابَ بهِ، جابَ دفّيْه عن القلبِ
ضَمَّ لَحييْهِ بمخطمِهِ ، ضَمّكَ الكسرين بالشّعبِ
وانتهَى للباهياتِ كمَا كسرَتْ فتْخاءُ من لهبِ
ظلّ بالوَعْساءِ يُنغضُه، أزَماً منه على الصُّلْبِ
تلك لذّاتي، وكنتُ فتى ً، لم أقلْ من لذة ٍ حسْبي!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كنتَ في قرّة ِ عَيني،) | القصيدة التالية (صحَّفَتْ أمُّكَ إذْ سَمَّـ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أعـدَدْتُ كـلْـبـاً لـلطــرادِ ســلْطَا ،
  • أبصرْتُ في بَغدادَ رُومِيَّهْ،
  • قـامَ الأميـنُ بـأمْـرِ الـلهِ في البَشَرِ
  • أسـألُ القادميـنَ منْ حَكَـمـانِ :
  • وأخي حِفـاظٍ مَـاجِـدٍ
  • إنْ دامَ إفْلاسي على ما أرى ،
  • طابَ الهوَى لِعَميدِهْ
  • رسولي قال: أوصلتُ الكتابَا،
  • قل لزُهـيْـرٍ، إذا اتّكـا وشـدَا :
  • لَمـا بَـدَا الثّعلَـبٌ في سَـفْـحِ الجَـبَلْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com