الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> رُبَّ ليلٍ قطَعْتُهُ بانْتِحاب،

رُبَّ ليلٍ قطَعْتُهُ بانْتِحاب،

رقم القصيدة : 24866 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رُبَّ ليلٍ قطَعْتُهُ بانْتِحاب، رُبَّ دَمْعٍ هَرَقْتُهُ في التُّرابِ
رُبَّ ثَوْبٍ نزعْتُهُ بعصيرِالدَّ مْع بدّلتُ غيره منْ ثيابي
لم يجفّ المنزوعُ عنّيَ حتّى بلَّتِ العينُ ذا لطولِ انتِحابي
ربّ سِلمٍ قد صارَ لي فيكَ حرْباً، ربَّ نفسٍ كلَّفْتُموها عِتابي
إنّما يعْرِفُ الصَّبابَة َ مَن با تَ على فُرْقَة ٍ من الأحبابِ
أبْعَدَ اللّه يا سُلَيمانُ قَلْبي ، هُوَ أيضاً يَهْوَى بغَيرِ حِسابِ
قُلْ لهُ: ذُقْ ولوْ علمْتَ بأمري لم تُ بدِّلْ قَطيعَة ً بتَصابِ
أخْلَقَ الحبُّ لانْقطاعِ التصابي، وتدسُّ الرُّشا إلى الكتّابِ
فإذا صَارَ صَكّ رِقِّكَ فِيهِمْ، خَتَموهُ بخاتمِ الأوْصابِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا قَضيباً في كَثِيبِ،) | القصيدة التالية (سألْتُها قُبْلَة ً، ففزْتُ بها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لَنا بالبصرَة ِ البَيْضا
  • ثـقيلٌ يُطالِعُنا من أمَمْ ،
  • الدّارُ أطْـبَقَ إخْـراسٌ على فِـيها ،
  • بكـلّ طـريقٍ لي من الحبّ راصِـدٌ ،
  • لا أستزيدُ حَبيبي من مُواتاتي
  • قـولا لإخـواني أرى ودّعُـمْ
  • غُصِصْتُ منكَ بِما لا يَدفَعُ الماءُ،
  • يا دَيْرَ حنّة َ منْ ذاتِ الأكَيْراحِ
  • الحمدُ لله! ألَمْ ينْهَني
  • أبا العَبّاسِ ماظَنّي بِشُـكْري ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com