الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> محمود سامي البارودي >> أَيُّ شَيْءٍ يَبْقَى عَلَى الْحَدَثَانِ؟

أَيُّ شَيْءٍ يَبْقَى عَلَى الْحَدَثَانِ؟

رقم القصيدة : 23884 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أَيُّ شَيْءٍ يَبْقَى عَلَى الْحَدَثَانِ؟ وَالْمَنَايَا خَصِيمَة ُ الْحَيَوَانِ
قدْ بلونا كيدَ الزمانِ ، ولكنْ شغلتنا عنهُ ضروبُ الأماني
فَلَكٌ، لاَ يَزَالُ يَجْرِي عَلَى النَّا سِ بضدين : من علاً وَ هوانِ
فهوَ طوراً يكونُ كالوالدِ البرْ رِ ، وطوراً كالناقمِ الغضبانِ
لَيْسَ يُبْقِي عَلَى وَلِيدٍ، وَلاَ كَهْـ ـلٍ، وَلاَ سُوقَة ٍ، وَلاَ سُلْطَانِ
كَيْفَ يَرْجُو الإِنْسَانُ فِيهِ خُلُوداً بعدَ ما قدْ مضى أبو الإنسانِ
أينَ منْ كانَ قبلنا منذ داركتْ كُرَة ُ الأَرْضِ وَهْيَ ذَاتُ دُخَانِ؟
أممٌ أخلدتْ إلى الدهرِ حيناً ثمَّ ضاعتْ في لجة النسيانٍ
حصدتها يدُ المونونِ ، فصارتْ خبراً في الوج بعدَ عيانٍ
فترسمْ معالم الأرض ، واسألْ فسعى أن يجيبكَ الهرمان
أثرٌ دلَّ صنعهُ أنَّ " هرميـ ـسَ» بَنَاهُ مِنْ أَبْدَعِ الْبُنْيَانِ
خَافَ ضَيْعَ الْعُلُومِ حِينَ أَتَتْهُ بيناتٌ دلتْ على الطوفانِ
فبناهُ منَ الصخورِ اللواتي جَلَبَتْهَا الْقُيُونُ مِنْ أُسْوَانِ
طبقاتٌ في جوفها حجراتٌ ضمنتْ كلَّ حكمة ٍ وَ بيانِ
بقيتْ بعدَ صانعيها ؛ فكانتْ أثراً ناطقاً بغيرِ لسانِ
سَوْفَ تَبْلَى مِنْ بَعْدِ حِينٍ، وَيُمْحَى ذكرُ " هرميسَ " منْ سجلَّ الزمانِ
إنما هذهِ الحياة ُ غرورٌ تنقضي بالشقاءِ وَ الحرمانِ
ليسَ فيها سوى خيالاتِ وَهمٍ تَمْتَرِيهَا قَرَائِحُ الأَذْهَانِ
خَطَرَاتٌ قَدْ ضَمَّنُوهَا كَلاَماً فلسفياً لمْ يقترنْ بمعاني
كلُّ حيًّ يظنُّ أمراً ، وَ لكنْ أينَ منهُ محجة ُ البرهانِ ؟
قدْ عرفنا ما كانَ منا قريباً وَ جهلنا ما لا ترى العينانِ
فَدَعِ الْقَوْلَ فِي التَّفَلْسُف، وَاخْضَعْ لجلالِ المهيمنِ الديانِ
أَنَا يَا دَهْرُ عَالِمٌ بِمَصِيرِي فيكَ ، لكنني جموحُ العنانِ
قدْ تماديتُ في الغواية ِ حتى كَبَحَ الدَّهْرُ شِرَّتِي، وَثَنَانِي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (دعِ المخافة َ ، وَ اعلمْ أنَّ صاحبها) | القصيدة التالية (يُعَزَّى الْفَتَى فِي كُلِّ رُزْءٍ، وَلَيْتَهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أَيُّ قَلْبٍ عَلَى صُدُودِكَ يَبْقَى ؟
  • صبوتٌ إلى المدامة ِ وَ الغواني
  • لَيْسَ لِي غَيْرَ ذلكَ الْحَجَرِ الأَسْـود
  • رضيتُ منَ الدنيا بما لا أودُّهُ
  • إنَّ لي صاحباً ، وَ لاَ بدَّ منهُ
  • لأمرٍ ما تحيرتِ العقولُ
  • أَهِلاَلٌ بَيْنَ هَالَهْ؟
  • أحببْ بهنَّ معاهداً وَ معانا
  • تَرَنَّمْ بِأَشْعَارِي، وَدَعْ كُلَّ مَنْطِقِ
  • سَلِ الفَلكَ الدوَّارَ إن كانَ يَنطِقُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com