الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> كثير عزة >> وقفتُ عليهِ ناقتي فتنازعتْ

وقفتُ عليهِ ناقتي فتنازعتْ

رقم القصيدة : 20772 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وقفتُ عليهِ ناقتي فتنازعتْ شعوبُ الهوى لمّا عرفتُ المغانيا
فَمَا أَعْرِفُ الآياتِ إلاَّ تَوّهُّماً وَمَا أَعْرِفُ الأَطْلاَلَ إلا تماريا
وما خَلَفٌ مِنْكُمْ بأطلالِ دِمْنَة ٍ تنكَّرنَ واستبدلنَ منكِ السَّوافيا
وإنْ طنَّتِ الأذنانِ قلتُ ذكرتني وإنْ خَلَجَتْ عيني رَجَوْتُ التَّلاقيا
أيا عزَّ صادي القلبَ حتى يودَّني فؤادُكِ أو ردّي عليَّ فؤاديا
أيا عزَّ لو أشكو الذي قد أصابني إلى ميِّتٍ في قبرهِ لبكى ليا
ويا عَزَّ لو أشْكُو الذي قَدْ أصَابَني إلى راهبٍ في ديرهِ لرثى ليا
وَيَا عَزَّ لو أشْكُو الذي قَدْ أصَابَني إلى جَبَلٍ صَعْبِ الذُّرى لانحنى ليا
وَيَا عَزَّ لو أشْكُو الذي قَدْ أَصَابَني إلى ثَعْلَبٍ في جُحْرِهِ لانْبَرى ليا
وَيَا عَزَّ لو أشْكُو الذي قَدْ أَصَابني إلى موثقٍ في قيدِهِ لعدا لِيا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عفت غيقة ٌ من أهلها فجنوبُها) | القصيدة التالية (عفتْ غيقة ٌ من أهلِها فحريمُها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألمّا عَلَى سَلْمَى نُسَلِّمْ وَنَسْأَلِ
  • عفا الله عنْ أمّ الحويرث ذنبها
  • ولمّا رأتْ وجدي بها وتبيَّنتْ
  • أفي رَسْمِ أَطْلالٍ بِشَطْبٍ فمِرْجَمِ
  • ولا أنت، فاشْكُرْهُ يُثِبْكَ مُثِيبُألا طَرَقَتْ بعدَ العِشاءِ جَنُوبُ
  • يَا لَقَوْمِي لحَبْلِكَ المَصْرومِ
  • صَدِيقُكَ حينَ تَسْتَغْني كَثيرٌ
  • أقولُ ونِضْوِي واقِفٌ عِنْدَ رَمْسِها
  • غشيتُ لليلى بالبَرودِ مساكناً
  • إلى ظُعُنٍ يتبعنَ في قترِ الضُّحى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com