الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> كثير عزة >> على خالدٍ أصبحتُ أبكي لخالدٍ

على خالدٍ أصبحتُ أبكي لخالدٍ

رقم القصيدة : 20734 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


على خالدٍ أصبحتُ أبكي لخالدٍ وأصدُقُ نفساً قد أصيبَ خليلُها
تذكرتُ منه بعدَ أوَّلِ هجعة ٍ مساعيَ لا أدري على مَنْ أحيلُها
وكنتَ إذا نابتْ قريشاً مُلمَّة ٌ وقال رجالٌ سادة ٌ: من يُزيلُها
تكونُ لها لا معجَباً بِنَجَاحِها ولا يحملُ الأثقالَ إلاّ حمولُها
فأينَ الَّذي كَانتْ معَدٌّ تَنُوبُهُ ويحتملُ الأعباءَ ثمَّ يعولُها ؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تَوَهَّمْتُ بالخَيْفِ رَسْماً مُحِيلا) | القصيدة التالية (وَيَوْم الوَغَى يَومُ الطِّعانِ إذا اكتسى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مَا عَنَاكَ الغَدَاة َ مِنْ أَطْلاَلِ
  • سيأتي أميرَ المؤمنينَ ودونَهُ
  • وَكُنْتُ امرءاً بالغَوْرِ مِنّي ضَمَانَة ٌ
  • وإنّكَ عمري هل ترى ضوءَ بارقٍ
  • سَأَتْكَ وَقَدْ أَجَدَّ بِهَا البُكورُ
  • طربَ الفؤادُ فهاجَ لي ددني
  • إذا ابتدرَ النّاسُ المكارمَ بزَّهمْ
  • عفت غيقة ٌ من أهلها فجنوبُها
  • خليليّ إنْ أمُّ الحكيم تحمَّلتْ
  • أَهَاجَكَ منْ سُعْدى الغَداة َ طُلُولُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com