الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> كثير عزة >> شَجَا قَلْبَهُ أَظهانُ سُعْدى السَّوَالِكُ

شَجَا قَلْبَهُ أَظهانُ سُعْدى السَّوَالِكُ

رقم القصيدة : 20716 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


شَجَا قَلْبَهُ أَظهانُ سُعْدى السَّوَالِكُ وأَجْمَالُها يَوْمَ البُلَيدِ الرَّوَاتِكُ
أقُولُ وَقَدْ جَاوَزْنَ أَعْلاَمَ ذي دَمٍ وذي وجمى أوْ دونهنَّ الدَّوانكُ
تَأَمّلْ كَذَا هَلْ تَرْعوِي وكأنّما مَوَائِجُ شِيزَى أمْرَحَتْهَا الدَّوامكُ
وَهَلْ تَرَينّي بَعْدَ أَنْ تُنْزَعَ البُرَى وقد أبنَ أنضاءً وهنَّ زواحكُ
وردنَ بُصاقاً بعد عشرينَ ليلة ً وهنَّ كليلاتُ العيونِ ركائكُ
فأُبْنَ وَما مِنْهنَّ مِنْ ذاتِ نجْدة ٍ ولو بلغتْ إلاّ تُرى وهي زاحِكُ
نَفَى السَّيْرُ عَنْها كُلَّ دَاءٍ إقامة ٍ فَهُنَّ رَذَايَا بالطَّرِيقِ تَرَائِكُ
وحُمِّلتِ الحاجاتِ خوصاً كأنَّها وقد ضمرتْ صفرُ القسيِّ العواتِكُ
وَمَقْرُبَة ٌ دُهمٌ وَكُمْتٌ كأنَّها طماطمُ يُوفونَ الوُفورَ هنادكُ
كأنَّ عَدَوْلِيّاً زُهَاءَ حُمُولها غَدَتْ تَرْتَمي الدَّهنا بها والدَّهالكُ
وَفَوْقَ جِمَالِ الحيِّ بيضٌ كأنَّها على الرَّقم آرامُ الأثيلِ الأواركُ
ظباءُ خريفٍ خشَّتِ السِّدرَ خضَّعٌ ثَنَى سِرْبَها أَطْفَالُهُنَّ العوالكُ
فَمَا زِلْتُ أُبقِي الظَّعْنَ حتَّى كأنَّها أواقي سدى ً تغتالهنَّ الحوائكُ
فإنَّ شِفائي نَظْرَة ٌ إنْ نَظَرْتُها إلى ثَافِلٍ يوْماً وَخَلْفي شنائِكُ
وإنْ بدتِ الخيماتُ من بطنِ أرثدٍ لنا وفيافي المَرْختينِ الدَّكادِكُ
تجنَّبتَ ليلى عنوة ً أنْ تزورَها وأنتَ امرؤٌ في أهلِ وُدِّكَ تاركُ
أقولُ إذا الحَيّانِ كَعْبٌ وعامِرٌ تلاقوا ولفَّتنا هناك المناسكُ
جَزى الله حيّاً بالموَقَّرِ نَضْرَة ً وَجَادَتْ عَلَيْهِ الرَّائحاتُ الهواتكُ
بكُلّ حثيثِ الوَبْلِ زَهْرٍ غَمَامُهُ لهُ دررٌ بالقسطليْن حواشِكُ
كما قَدْ عَمَمْتَ المؤمِنِينَ بنائلٍ أبا خالد صَلّتْ عليكَ الملائكُ
وما يكُ منّي قد أتاكَ فإنّهُ عتابٌ أبا مروانَ والقلبُ سادِكُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يَا عَيْن بَكي لِلَّذي عَالَني) | القصيدة التالية (وقلنَ، وقدْ يكذبن، فيك تعيُّفٌ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألا أنْ نَأتْ سَلْمَى فأنْتَ عَمِيدُ
  • وأنتِ لعيني قُرَّة ٌ حين نلتقي
  • يَا عَيْن بَكي لِلَّذي عَالَني
  • وقلنَ، وقدْ يكذبن، فيك تعيُّفٌ
  • لتبكِ البواكي المبكياتُ أبا وهبِ
  • إلى ظُعُنٍ يتبعنَ في قترِ الضُّحى
  • أنادي لجيراننا يقصدوا
  • وإني لأَرَعَى قَوْمَهَا مِنْ جَلاَلِها
  • رأيتُ أبا الحجناءِ في النّاسِ جائزاً
  • رأيتُ ابنة َ الضمريِّ عزّة أصبحتْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com