الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> كثير عزة >> لَعَمْرِي لَقَدْ رُعتُم غداة َ سُوَيقة ٍ

لَعَمْرِي لَقَدْ رُعتُم غداة َ سُوَيقة ٍ

رقم القصيدة : 20704 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لَعَمْرِي لَقَدْ رُعتُم غداة َ سُوَيقة ٍ ببينكُمُ يا عزَّ حقَّ جزوعِ
ومرَّتْ سراعاً عيرُها وكأنَّها دوافعُ بالكريَونِ ذاتُ قلوعِ
وَحَاجَة ِ نَفْسٍ قَدْ قَضَيْتُ وَحَاجَة ٍ تركتُ، وأمرٍ قد أصبتُ بديعِ
وماءٍ كأنَّ اليَثْرَبِيَّة َ أنْصَلَتْ بأعقارهِ دفعَ الإزاءِ نزوعِ
وصادفتُ عيّالاً كأنَّ عواءهُ بُكا مجردٍ يبغي المبيتَ خليعِ
عوى ناشزَ الحيزومِ مضطمرَ الحشا يُعالجُ ليلاً قارساً معَ جوعِ
فَصَوَّتَ إذ نادى بباقٍ على الطَّوى محنَّبِ أطرافِ العظامِ هبوعِ
فَلَمْ يَجْتَرِسْ إلاّ مُعرَّسَ راكبٍ تأيّا قليلاً واسترى بقطيعِ
وموقعَ حرجوجٍ على ثفناتها صبورٍ على عدوى المُناخِ جموعِ
وَمطْرَحَ أثْنَاءِ الزِّمَامِ كأَنَّهُ مَزَاحِفُ أيْمٍ بالفِنَاءِ صَرِيعِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وَيَوْم الوَغَى يَومُ الطِّعانِ إذا اكتسى) | القصيدة التالية (تظلُّ ابنة ُ الضَّمريِّ في ظلِّ نعمة ٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • تظلُّ ابنة ُ الضَّمريِّ في ظلِّ نعمة ٍ
  • أأطْلالُ دارٍ مِنْ سُعَادَ بيَلْبَنِ
  • ألمْ يحزُنكَ يومَ غدتْ حُدُوجُ
  • فَلَوْلا الله ثُمَّ نَدَى ابنِ لَيْلَى
  • لمنِ الدِّيارُ بأبرقِ الحنّانِ
  • غدتْ منْ خصوصِ الطَّفِّ ثمَّ تمرَّستْ
  • وأنتِ التي حبَّبتِ شغبى إلى بدا
  • لَكَ الوَيْلُ من عَيْنيْ خُبيبٍ وَثَابتٍ
  • عَرَفْتُ الدَّارَ قَدْ أَقْوَتْ بِرِيمِ
  • لا بأسَ بالبزواءِ أرضاً لو أنَّها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com