الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> كثير عزة >> حِبَالُ سُجَيْفَة َ أمْسَتْ رِثَاثَا

حِبَالُ سُجَيْفَة َ أمْسَتْ رِثَاثَا

رقم القصيدة : 20667 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


حِبَالُ سُجَيْفَة َ أمْسَتْ رِثَاثَا فسقياً لها جدُداً أوْ رماثا
إذا حَلَّ أهْلِيَ بالأبرَقَيْنِ أبرقِ ذِي جُدَدٍ أو دَءاثا
وحلَّتْ سُجيفة ُ من أرضها روابيَ يُنبتنَ حفرى ، دماثا
تُتَارِبُ بِيضاً إذا استَلْعَبَتْ كأدمِ الظّباءِ ترُفُّ الكباثا
كأنَّ حدائجَ أظعانها بِغَيْقَة لمّا هَبَطْنَ البِراثا
نَواعِمُ عُمٌّ عَلَى مِيثَبٍ عِظامُ الجُذُوعِ أُحِلَّتْ بُعاثا
كَدُهْمِ الرِّكَابِ بأثْقَالِهَا غدتْ من سماهيجَ أو مِنْ جُواثا
وَخُوصٍ خَوامِسَ أوْرَدْتُها قُبَيْلَ الكَوَاكِبِ وِرْداً مُلاثا
مِنَ الرَّوْضتينِ فجَنْبَيْ رُكَيحٍ كلقطِ المُضلَّة ِ حلياً مُباثا
تُوَالي الزِّمامَ إذا مَا دَنَتْ رَكَائِبُهَا واخْتَنَثْنَ اخْتِنَاثا
وَذِفْرَى كَكَاهِلِ ذِيخِ الخَلِيفِ أصابَ فريقة َ ليلٍ فعاثا
تلقَّطها تحتَ نوءِ السِّماكِ وَقَدْ سَمِنَتْ سَوْرَة ً وانْتَجاثا
لوى ظِمْئَهَا تَحْتَ حَرِّ النُّجُومِ يحبُسها كسلاً أوْ عباثا
فَلَمَّا عَصَاهُنَّ خَابَثْنَهُ بِرَوْضَة ِ آلِيتَ قَصْراً خِبَاثا
فأوردهنَّ من الدَّونكينِ حشارجَ يحفرنَ فيها إراثا
لواصبَ قد أصبحتْ وانطوتْ وقد أطولَ الحيُّ عنها لباثا
مُدِلٌّ يَعَضُّ إذا نَالَهُنَّ مِراراً وَيُدنِينَ فاهُ لِكَاثا
وصفراءَ تلمعُ بالنّابلينَ كلمْعِ الخريعِ تحلَّتْ رعاثا
هَتُوفاً إذا ذَاقَها النَّازِعُونَ سَمِعْتَ لها بَعْدَ حَبْضٍ عِثاثا
تَئِنُّ إلى العَجْمِ والأَبْهَرَينِ أنينَ المَرِيضِ تَشَكّى المُغاثا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (غشيتُ لليلى بالبَرودِ مساكناً) | القصيدة التالية (فَكَمْ مِنْ يَتامى بُوَّسٍ قد جَبَرْتَها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يَقُولُ العِدا يا عَزَّ قَدْ حَالَ دُونكُمْ
  • لعزَّة من أيّامِ ذي الغصنِ هاجني
  • سقى دمنتينِ لم نجدْ لهما مثلا
  • وإني لأَرَعَى قَوْمَهَا مِنْ جَلاَلِها
  • وقفتُ عليهِ ناقتي فتنازعتْ
  • عفا السَّفحُ من أمِّ الوليدِ فكبكبُ
  • لقد كنتَ للمظلومِ عزّاً وناصراً
  • أقولُ ونِضْوِي واقِفٌ عِنْدَ رَمْسِها
  • تَشَوَّفَ من صوتِ الصَّدَى كُلَّما دَعَا
  • لعزّة أطلالٌ أبتْ أنْ تكلّما


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com