الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> كثير عزة >> عفا السَّفحُ من أمِّ الوليدِ فكبكبُ

عفا السَّفحُ من أمِّ الوليدِ فكبكبُ

رقم القصيدة : 20654 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عفا السَّفحُ من أمِّ الوليدِ فكبكبُ فَنَعْمَانُ وَحْشٌ فالرَّكيُّ المثقَّبُ
خلاءٌ إلى الأحواضِ عافٍ وقد يُرى سوامٌ يعافيهِ مُراحٌ ومُعزبُ
على أنَّ بالأقوازِ أطلالَ دمنة ٍ تجدُّ بها هوجُ الرياح وتلعبُ
لعزَّة َ إذ حبلُ المودّة ِ دائمٌ وإذا أَنْتَ مَتْبُولٌ بِعزَّة َ مُعْجَبُ
وإذْ لا ترى في الناسِ شيئاً يفوقها وفيهنَّ حسنٌ- لو تأمّلتَ - مجنبُ
هَضِيمُ الحَشا رُودُ المَطا بَخْتَرِيّة جميلٌ عليها الأتحميُّ المنشَّبُ
هي الحُرَّة ُ الدَّلُّ الحَصَانُ وَرَهْطُها ـ إذا ذُكر الحيُّ ـ الصَّرِيحُ المهذَّبُ
رأيْتُ وأَصْحَابي بِأَيلة َ موْهِناً وَقَدْ لاح نَجْمُ الفَرْقَدِ المُتَصوِّبُ
لعزَّة َ ناراً ما تبوخُ كأنَّها إذا ما رَمقْناها مِنَ البُعْدِ كَوْكبُ
تَعَجَّبَ أصْحَابي لها حِينَ أوقِدَتْ وللمصطلوها آخرَ الليلِ أعجبُ
إذا ما خَبَتْ مِنْ آخِرِ اللّيلِ خَبْوة ً أُعِيدَ لها بالمَنْدليِّ فَتُثْقَبُ
وَقَفْنَا فَشُبّتْ شَبّة ً فَبَدَا لنا بأهضامِ واديها أراكٌ وتنضُبُ
وَمِنْ دونَ حيثُ استُوْقِدَتْ مِنَ مُجَالِخٍ مَراحٌ ومغدى ً للمطيِّ وسبسبُ
أتَتْنا بِرَيَّاها وللعيسِ تَحْتَنا وجيفٌ بصحراءِ الرُّسيسِ مهذَّبُ
جنوبٌ تُسامي أَوْجُه الرّكْبِ مَسُّها لذيذٌ ومسراها من الأرض طيِّبُ
فيا طولَ ما شوقي إذا حالَ دونَها بُصاقٌ ومن أعلامِ صِنْدِدَ مَنْكِبُ
كأنْ لَمْ يوافقْ حجَّ عزَّة َ حَجُّنا ولم يلقَ ركباً بالمحصَّبِ أركبُ
حَلَفْتُ لها بالرَّاقصاتِ إلى منى ً تُغِذُّ السُّرى كَلْبٌ بهنَّ وَتَغْلِبُ
وَربِّ الجيادِ السّابحاتِ عَشِيّة ً مع العصرِ إذْ مرَّتْ على الحَبْلِ تَلْحَبُ
لعزَّة همُّ النفس منهنَّ لو ترى إليها سبيلاً، أو تُلِمُّ فَتُصْقِبُ
أُلامُ على أُمّ الوليدِ، وحبُّها جوى ً داخلٌ تحتَ الشَّراسيفِ ملهبُ
ولو بذلتْ أمُّ الوليدِ حديثها لعُصمٍ برضوى أصبحتْ تتقرَّبُ
تَهَبّطْنَ مِنْ أكْنَافِ ضَأْسٍ وأيلة ٍ إليها ولو أغرى بهنَّ المُكلِّبُ
تلعَّبُ بالعزهاة ِ لم يدرِ ما الصِّبا وييأسُ مِنْ أُمِّ الوليدِ المجرِّبُ
ألا لَيْتَنا يا عَزَّ كُنَّا لِذِي غِنًى بعيرينِ نرعى في الخلاءِ ونعزُبُ
كِلانا به عَرٌّ فمَنْ يَرَنا يقُلْ على حسنِها جرباءُ تُعدي وأجربُ
إذا ما وَردنا مَنْهلاً صَاحَ أهلُهُ علينا فما ننفكُّ نُرمى ونُضربُ
نكونُ بعيريْ ذي غنى ً فيُضيعُنا فلا هُوَ يرْعانا ولا نَحْن نُطْلَبُ
يُطّرِدُنا الرُّعيانُ عَنْ كُلِّ تلْعة ٍ ويمنعُ مِنّا أَنْ نُرى فيه نَشْرَبُ
وددتُ -وبيتِ اللهِ- أنّكِ بكرة ٌ هجانٌ وأنّي مُصعَبٌ ثمَّ نهرُبُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (اذكُرْ سعيداً بخلاّتٍ سبقنَ لهُ) | القصيدة التالية (رَمَتْني على عَمْدٍ بُثينَة بَعْدما)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وقلتُ لها يا عزَّ أرسلَ صاحبي
  • لَقَدْ أَزْمَعَتْ لِلْبَيْنِ هِنْدٌ زِيَالَهَا
  • أمِن آلِ سَلْمى دِمنَة ٌ بالذنَّائِبِ
  • يَقُولُ العِدا يا عَزَّ قَدْ حَالَ دُونكُمْ
  • ألا أنْ نَأتْ سَلْمَى فأنْتَ عَمِيدُ
  • وَدِدْتُ وَمَا تُغْنِي الودَادَة ُ أَنَّني
  • أَتَاني وَدُوني بَطنُ غَوْلٍ وَدُونَهُ
  • أهَاجَكَ لَيْلَى إذْ أجدَّ رَحِيلُهَا
  • لعزَّة َ هاجَ الشًّوقَ فالدّمعُ سافحُ
  • لا تَكْفُرَنْ قَوْماً عَزَزْتَ بِعِزِّهِمْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com