الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> صفي الدين الحلي >> غيرُ مجدٍ مع صحة ٍ وفراغِ

غيرُ مجدٍ مع صحة ٍ وفراغِ

رقم القصيدة : 20495 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


غيرُ مجدٍ مع صحة ٍ وفراغِ طولُ مُكثي، والمجدُ سهلٌ لباغي
غفلتْ همتي عن السعي، حتى بلغتني الأيامُ شرّ بلاغِ
غالِطٌ مَن يَحُطّ عن صَهَوة ِ العِـ ـزّ ويَرضَى بمَوقعِ الأرساغِ
غِبْ عن الهمّ يَصفُ عيشُك يا صا حِ، ولا تنثنِ إلى الفراغِ
غَنّ لي باسمِ لَيلى عسَى ويومُ البا غي فيهِ لهُ يوم عينِ الباغِ
غابَ عَنّا الرّقيبُ وابتَدَرَ الـ ـسّاقي على الكؤوسِ والفُرّاغِ
غَنِجُ الطّرفِ ذُو خَدٍّ أسيلٍ لم يزلْ من دمائنا في الصباغِ
غالَ فينا وجارَ في القتلِ حتى تسلسلتْ عقاربُ الأصداغِ
غصتِ الراحُ بالمزجِ، فجاشتْ بحَبابٍ، يحكي الثّغورَ، سباغِ
غضبتْ، فانثنتْ توسوسُ في العقـ ـلِ شياطينُ فكرِها في النُّزّاغِ
غيرتْ صبغة َ الدنانِ بنورٍ، هوَ للكأسِ أحسنُ الأصباغِ
غَسَقٌ خِلتُ أنّ وَجهَ أبي الفَتـ ـحِ جَلاهُ بنُورِهِ البَزّاغِ
غَيثُ جُودِ إن هَمّ للقَصدِ راجٍ، ووَبالٌ إن هَمّ بالجَورِ باغِ
غدقُ الجودِ بعدما هوَ ممـ ـطرُ شربِ الخيلِ والمطيِّ الرّواغي
غافِرٌ للذّنوبِ بَعدَ اقتدارٍ، عائِدٌ للصّلاة ِ بَعدَ الفَراغِ
غابنٌ للمالِ أن يَجُودَ علَيـ ـهِ جودُ أسيافهِ على كلّ باغِ
غرسَ الجودَ في الورى وأسرا هُ بكثر الغرسِ في بطونِ الأواغي
غمرَ العالمينَ نائلُ كفيـ ـهِ ببَذلِ النّوالِ والإسباغِ
غَشِيَ الحَربَ يَهتَدي بحُسامٍ عارفٍ بالنحورِ والأصداغِ
غاض في لُجّة ِ المَفارِقِ حتى خصَمَ العقلَ في مقَرّ الدّماغِ
غادرَ الشهبَ كالعجاجة ِ دهماً، وسَناها مَخضوبَة َ الأرساغِ
غارَة ٌ لم يَخَفْ بها زَجرَ قومٍ، ليَسَ تَخشَى الأسودُ نَغَوة َ ثاغِ
غبطَة ٌ فيها الخَلائِقُ إذ بِـ ـتُّ، ودهرٌ مصغٍ إليّ وصاغِ
غصصُ الدهرِ قبلهُ أخلصتني، فانثَنَيتُ للنّاسِ نَشرَ مساغِ
غيرَ أنّ العزائمَ الأرتقيا تِ حمتني من صرفهِ الرواغِ
غضّ طرفُ الأعداءِ عنكَ أبا الفتـ ـحِ وباتتْ قلوبُهم في ارتياغِ
غَيظُ أهلِ النّفاقِ منكَ وأمـ ـسى كلُّ ضارٍ من خوفه وهوَ صاغِ
غاص منهُ ماءُ الحَياة ِ فَبادَتْ حَذَراً من سِنانكَ اللّدّاغِ
غَمّ أعداءَ لا برحتَ بمُلكٍ آمناً من شوائبِ الارتياغِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عذلُ العواذلِ في هواكَ مضيعُ،) | القصيدة التالية (فَتكُ اللّواحظِ والقُدودِ الهِيفِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنعمْ وشرفْ بالجوابِ،
  • أميرَ المُؤمنينَ أراكَ إمّا
  • خليليّ ما أغبَى المغالينَ في الهَوى ،
  • هذا كتابُ المَثلِ السّائِرِ
  • أجلكَ إن يسخُ الزمانُ، وتبخلُ،
  • صاحبَ السيفِ الصقيلِ المحلاّ،
  • فيروزجُ الصبحِ أمْ ياقوتة ُ الشفقِ،
  • لي صَديقٌ لا يَعرِفُ الصّدقَ في القو
  • لَئن حكَمَتْ بفُرقَتِنا اللّيالي،
  • حتامَ أمنحكَ المودة َ والوفا،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com