الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> صفي الدين الحلي >> طفرتْ سهامُ فواترِ الألحاظِ،

طفرتْ سهامُ فواترِ الألحاظِ،

رقم القصيدة : 20493 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


طفرتْ سهامُ فواترِ الألحاظِ، فرمتْ صميمَ قلوبنا بشواظِ
ظلتْ تقاتلُ للمقاتلِ أسهماً أغنَتْ عنِ الأفواقِ والأرعاظِ
ظلمتْ ظباءُ الخيفِ حينَ منحتها حفظَ العهودِ، وجهدها إحفاظي
ظبياتُ أنسٍ صيدهنّ محرمٌ، يَرتَعنَ ما بيَنَ الصّفا، فعُكاظِ
ظعنوا، فبتُّ أسحّ دمعي بعدهم، وأُجيلُ في تلكَ الدّيارِ لِحاظي
ظفري لسني قارعٌ، ومدامعي قد خددتْ خديّ بالإلظاظِ
ظنّ الخليُّ بأنْ أحاولَ بعدهم سكناً، ودامَ بعدلهِ إيقاظي
ظُلمٌ، إذا ظَعَنَ الخَليطُ ولم أسِرْ بالعَيشِ بَينَ تَنايفٍ وشِناظِ
ظهرية ٌ إن ضامها ألمُ السرَى حَثتْ مَناسِمَها بغَيرِ مِظاظِ
ظُلماتُ دَجنٍ في الظّلامِ دواهشٌ، من حولها هول السرى إيقاظي
ظلعتْ، فأنحلها السرَى ، فتأودتْ من طول مسّ شِظاظهنّ شِظاظي
ظَأبُ الحُداة ِ يحثّها، فإذا وَنَتْ تفنى بزجرِ حداتها الأفظاظِ
ظبظابُها ألمُ المسيرِ، ووقعها بيديْ حداة ٍ في المسيرِ غلاظِ
ظلتْ على المرعى الخصيبِ نفوسنا متألمينَ بسائقٍ ملظاظِ
ظلنا نقاسمهنّ أهوالَ السرى ، ونَبيتُ في حَثٍّ بهِ ودِلاظِ
ظعنٌ يقودُ إلى الحبيبِ نفوسنا، وإلى ابنِ أرتقَ جوهرَ الألفاظِ
ظلٌّ ظليلٌ للعفاة ِ فدرهُ ينسيكَ وقد جواهرِ الأقباظِ
ظَرُفَتْ خَلائقُهُ، وأحفَظَ مالَه فأضاعَهُ، رُغماً، على الحُفّاظِ
ظفرٌ بهِ درّ العداة َ بغيظِهم، مُذ أنّهم علموا بمَن أنا حاظي
ظلاّمُ جَذبِ الظّالمينَ بصارِمٍ، قد خاطبَ الغلظاءَ بالإغلاظِ
ظلتْ ظباه، إذ غدتْ تعظُ الورى ، إنْ الرؤوسَ مَنابرُ الوُعّاظِ
ظامٍ إلى نَهلِ الدّماءِ، فهَمُّهُ، يومَ الهِياجِ، تَشَتّتُ الأشواظِ
ظمئتْ مضاربُ غفرتيه، فأصبحتْ من عدمِ اللهواتِ ذاتَ لماظِ
ظَنّي جَميلٌ فيكَ يا مَن أصبحَتْ تَرنُو إلى نَعمائِهِ ألحاظي
ظفروا بظلك، يا مليكُ، فإنهم بوَلاكَ قد فازوا بخَيرِ حِفاظِ
ظُرّانُ أرضِكَ للسّماءِ قد اغتدَتْ، بك، في مفاخرة ٍ وفرطِ غياظِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (طافَ يَسعَى بسرعَة ٍ ونَشاطِ،) | القصيدة التالية (عذلُ العواذلِ في هواكَ مضيعُ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • طَلَبتُ نَديماً يُوجِدُ الرّاحَ راحَة ً،
  • للَّهِ قاهرة ُ المعزّ، فإنّها
  • دَبّتْ عَقارِبُ صُدغِهِ في خَدّهِ،
  • غنّى بصوتٍ مثلِ سوطِ عذابِ،
  • عذرتُ مولايَ في تركِ العيادة ِ لي،
  • زَمانُ الرّبيعِ
  • وخِلٍّ بغَى منهُ قَلبي الشِّفا
  • ولقد أرُوحُ إلى القَنيصِ وأغتَدي
  • نَعَم لقُلوبِ العاشقينَ عيُونُ،
  • نديمي قمْ إلى اللهوِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com