الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> صفي الدين الحلي >> تَوِسّدَ في الفَلا أيدي المَطايا،

تَوِسّدَ في الفَلا أيدي المَطايا،

رقم القصيدة : 19705 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تَوِسّدَ في الفَلا أيدي المَطايا، وقدّ من الصعيدِ لهُ حشايا
وعانقَ في الدُّجى أعطافَ عضبٍ يدبُّ بحدّهِ ماءُ المنايا
وصَيّرَ جأشَهُ في البِيدِ جَيشاً، ومِنْ حَزْمِ الأمورِ لهُ رَبَايا
فمُذْ بَسَمَتْ ثَنايا الأمنِ نادَى : أنا ابنُ جلا وطلاّعُ الثّنايا
أبيٌّ لا يقيمُ بارضِ ذلٍّ، ولا يَدنو إلى طُرُقِ الدنايا
إذا ضاقتْ بهِ أرضٌ جفاها، ولو ملأ النُّضارُ بها الرّكايا
غدا لأوامرِ السّلانِ طوعاً، ولكنْ لا يعدُّ مِنَ الرّعايا
تركتُ الحُكمَ يسعفُ طالبيهِ، ويُورِدُ أهلَهُ خُطَطَ الخَطايا
وعِفتُ حِسابَهمْ والأصلُ عندي وفي كَفّيّ دُستورُ البَقايا
وسِرْتُ مُرَفَّهاً في حُكمِ نَفسٍ تَعُدُّ خمولَها إحدى البَلايا
ولَيسَ بمُعجِزٍ خَوضُ الفَيافي، إذا اعتادَ الفتى خوضَ المنايا
فلي من سرجِ مهري تختُ ملكٍ منيعٍ لم تنلهُ يدُ الرّزايا
وإيوانٌ حكَى إيوانَ كِسرَى ، تُدارُ عليهِ مِنْ نَبعٍ حَنايا
يُقيمُ مَع الرّجالِ، إذا أقَمنا، وإنْ سرْنا تسيرُ بهِ المطايا
يسيرُ بيَ البساطُ بهِ كأنّي وَرِثتُ مِن ابنِ داودٍ مَزايا
يخالُ لسيرهِ في البيدِ خلواً، وكمْ فيهِ خبايا في الزّوايا
تباريهِ معَ الوالدانِ قودٌ مضمَّرة ُ الأياطِلِ والحوايا
وتخفقُ دونَ محملهِ بنودٌ كأنّي بعضُ أملاكِ البَرايا
فأيُّ نَعيمِ مُلْكٍ زالَ عَنّي، وأبكارُ الممالك لي خطايا
إذا وافَيتُ يَوماً رَيعَ مُلكٍ ليَ المرباغُ فيهِ والصّفايا
تلاحظُني الملوكُ بعينِ عزٍّ، وتُكرِمُني وتُحسِنُ بي الوَصايا
أُجاوِرُهمْ كأنّي بَينَ أهلي، وكلٌّ مِنْ سَراتِهمُ سَرايا
وما لي ما أمُتُّ بهِ إلَيهِمْ، سوى الآدابِ مع صِدقِ الطّوايا
وودٍّ شبّهته لهم بنصحٍ، إذا شُوركتُ في فَصلِ القَضايا
وإني لستُ أبدأهم بمدحٍ، أرومُ بهِ المَواهبَ والعَطايا
ولكني أصيرهُ جزاءً لما أولوهُ من كرمِ السجايا
فكم أهديتُ من معنًى دقيقٍ بهِ وَصَلَ الدّقيقُ إلى الهَدايا
فقُلْ لمُسَفِّهٍ في البُعدِ رأيي، وكنتُ بهِ أصَحّ النّاسِ رايا
عذرتكَ لم تذقْ للعزّ طعماً، ولا أبدي الزّمانُ لكَ الخفايا
ولا أولاكَ الحسنِ نوراً، كما عَكَسَتْ أشعّتَها المَرايا
فَما حُرٌّ يَسيغُ الضّيمَ حُرّاً، ولو أصمَتْ عَزائمَهُ الرّمايا
لذلكَ مُذْ عَلا في النّاسِ ذِكري رَمَيْتُ بِلادَ قَومي بالنَّسايا
ولستُ مسفهاً قومي بقولي، ولكنّ الرجالَ لها مزايا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قَبيحٌ بمنْ ضاقتْ عنِ الأرضِ أرضُهُ) | القصيدة التالية (لا يَظُنّنّ مَعشَري أنّ بُعدي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • شمولٌ إلى نيرانِها أبداً نعشو،
  • أقيموا على الإعراضِ مع قربِ داركم،
  • لا زِلتَ سَبّاقاً إلى المَكرُمات،
  • لا زالَ سعدُكَ دائماً
  • عَرَضنا أنفُساً عَزّتْ لدَينا،
  • إذا لم تعني في علاكَ المدائحُ،
  • ما حلة ُ ابنِ دبيسٍ،
  • كَانَ بَدرُ السّماءِ يَكتَسبُ النّو
  • أجَزتُ لسَيّدي ومَليكِ رِقّي،
  • مَلِكٌ يُرَوِّضُ فوقَ طِرْفٍ قارعٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com