الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> معروف الرصافي >> تذكرت في أوطاني الأهلَ والصحبا

تذكرت في أوطاني الأهلَ والصحبا

رقم القصيدة : 19533 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تذكرت في أوطاني الأهلَ والصحبا فأرسلت دمعاً فاض وابلهُ سكبا
وبتُّ طريد النوم أختلس الكرَى بشاخص طرف في الدجى يرقب الشُّهبا
كئيب كأن الدهر لم يلق غيره عدُوًّا فآلى لن يهادنه حربا
يِقل كروباً بعضها فوق بعضها إذا ما رَمى كربا رأى تحته كربا
وإني إذا ما الدهرُ جرَّ جريرة ً لتأنف نفسي ان اكلمه عتبا
وقد علم القوم الكرام بأني غلام على حب المكارم قد شبا
وأني أخو عزم إذا ما انتضيتُه نبا كل عضب أو انكر الضرب
وأني أعاف الماء في صفوه القَذى وان كان في احواضه بارداً عذبا
ولكن لي في موقف الشوق عبرة أولى الأنام بعطف الناس أرملة
وقاطرة ترمي الفضا بدُخانها بدت نغمات ترقص الدمع منصبا
وقاتطرة ترمي الفضا بدخانها وتملأ صدر الأرض في سيرها رعبا
لها مَنخر يبدي الشواظَ تنفساً وجوف به صار اليخار لها قلبا
تمشت بنا ليلاً تجرّ وراءها قطاراً كصف الدوح تسحبه سحبا
فطوراً كعصف الريح تجري شديدة أشارك الناس طُرّاً في بَلاياها
تساوى لديها السهل والصعب في السرى فما استسهلت سهلا ولا استصعبت صعبا
تدكُّ مُتون الحَزن دكّاً وإنها لتنهب سهل الأرض في سيرها نهبا
يمر بها العالي فتعلو تسلقا ويعترض الوادي فتجتازه وَثبا
اذا ولجت في جوفه النفق الرحبا
لها صيحة عند الولوج كأنها تقول بهلا يا طود خلّ لي الدربا
وتمضي مُضي السهم فيه كأنما ترى افعواناً هائجاً دخل الثقبا
تغالب فعل الجذب وهي ثقيلة فتغلب بالدفع الذي عندها الجذبا
طوت بالسير الارض طياً كانها تسابق قرص الشمس ان يدرك الغربا
وما إن شكت أينا ولا سُئمت سرى ولا استهجنت بعدا ولا استحسنت قربا
عشية سارت من فروق تقلنا وتقذف من فيها بوجه الدجى شهبا
فما هي إلا ليلة ونهارُها وما قد دعونا من سلانيك قد لبى
فجئنا ولم يُعي السفارُ مطينا كأن لم نكن سفراً على ظهرها ركبا
تغالبت يا عصر البخار مفضلا على كل عصر قد قضى أهله نحبا
يا ربُّ ما حيلتي فيها وقد ذَبلت يذلل ادنى فعلها المطلب الصعبا
تمشي بأطمارها والبرد يَلسعها


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (طرب الشعر أن يكون نسيبا) | القصيدة التالية (اذا شئت ان تسرى بكافرة الصوى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • نزلت تجر إلى الغروب ذيولا
  • نجيت بالسد بغداداً من الغرق
  • لقد سمعوا من الوطن الأنينا
  • البحرُ رهو والسماء صاحية
  • تصور حدائق في بهجة
  • فتنت الملائك قبل البشر
  • سكناّ ولم يسكن حراك التبدد
  • قضى والليلُ مُعتكر بهيمُ
  • ناح الحمام وغرّد الشحرور
  • وظلت لها أبكي بعين قريحة رمتْ مِسمعي ليلاً بأنه مؤلم


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com