الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> معروف الرصافي >> أجَدَّكِ يا كواكب لا ترينا

أجَدَّكِ يا كواكب لا ترينا

رقم القصيدة : 19502 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أجَدَّكِ يا كواكب لا ترينا بياناً منك يُخبِرُنا اليقينا
كأن العالم العُلْوِيَّ سِفرُ نطالعه ولسنا مفصحينا
نحاول منه إعراب المعاني بتأْويل فنرجع مُعْجمِينا
كواكب في المجرة عائمات حكت في بحر فسحتها السفينا
سرت زهر النجوم وما دراها فلالسفة مضت ومنجمونا
شموس في السماءِ علت وجلّت فظنوا في حقيقتها الظنونا
سوابح في الفضاءِ لها شؤُون ولما يعلموا تلك الشؤونا
وما ارتجفت بجنح الليل إلاَّ لتضحك فيه مما يزعمونا
لعل لها بهذا الجو شأناً سِوَى ما نحن فيه مرجمونا
تلوح على الدجى متلألئات فتبهج في تلألوءِها العيونا
وأني يدرك الرائي مداها وان ألفقى لها نظراً شفونا
تودّ الغانيات اذا رأتها لو انتظمت لها عِقْداً ثميناً
تقلدّه على اللبات منها وتطرح الدمالج والبرينا
ألكنى يا ضياءُ إلى الدراري رسالة مُسهِرِ فيها الجفونا
لعلك راجع منها جواباً يزيل عماية المتحيرينا
فقل انى تحّير فيك فكري كذاك تحير المتفكرونا
فيا أم النجوم وأنتِ أمُّ أيولد فيك كالأرض البنونا
وهل فيك الحياة لها وجود فيمكن للردى بك أن يكونا
وهل بكِ مثل هذه الارض ارض وفيها مثلنا متخالفونا
وهل هم مثلنا خُلقاً وَخَلقاً هناك فيأكلون ويشربونا
وهل هم في الديانة من خلاف نصارى أو يهود ومسلمونا
وهل طابت حياة بنيكِ عيشاً ففوق الارض نحن معذبونا
وهل حُسِبت بك الأيام حتى تألّف من تعاقبها اتلسنونا
وهل بالموت نحن إذا خرجنا عن الأجساد نحوك مرتقونا
فتبقى عندك الارواح اذاً واجب بها إن كان سُلْمك المنونا
فاحبب بالمنون يا دراري فنحن نخالة بعداً شَطونا

أيبنى ما وراءَكِ يا دراري

قد اتسع الفضاءُ لك اتساعاً فهل أبعاده بك ينتهينا
وصغرك ابتعادك فيه حتى اليك استشرف المتشوفونا
فهل كان ابتعادك من دلالٍ علينا أم بعدت لتخدعينا
خوالد في فضاءك أنت؟ أم قد يحل بك الفناءُ فتذهبينا
وقالوا ما لعدتك انتهاءٌ فهل صدقوا أو ارتكبوا المجونا
وقالوا الأرض بنتك غيرَ مَيْن فهل أبناءُ بنتك يصدقونا
وقالوا إن والدك المفدّى أثيرٌ في الفضاءِ أَبى السكونا
ترصَّدك الانام وما اتانا بعلم كيانك المترصدونا
فهرشل ما شفى منا غليلا ولا غاليلُ أنبأنا اليقينا
وكبلرقد هدى أو كاد لما أبانك يا نجوم تجاذبينا
الى كم نحن نلبس فيك لبساً ومن جراك ندَّرع الظنونا
لعل النجم في احدى الليالي سيبعث للورى نوراً مبيناً
تقوم له الهواتف قائلات خذوا عني النهى ودعوا الجنونا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أقوى مَصيفُ القوم والمربعُ) | القصيدة التالية (خبرٌ في الارض اوحته السما)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الدهرُ بيَّن في كتابِ شهادة ٍ
  • كأن البدرَ صحن من لُجَيْنِ
  • الى كم تصب الدمع عيني وتسكب
  • نهيتكِ عن هواكِ فما انتهيتِ
  • ترى مقلتي ما ليس تملكه يدي
  • اشر فعل البرايا فعل منتحر
  • تجنب من سقيم الرأي قرباً
  • لا تشك للناس يوماً عسرة الحال
  • يا ساكناً وهو مشنوق على عمد
  • من أين من أين يا ابتدائي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com