الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> عمرو بن قميئة >> إِنّ قلبي عن تُكْتمٍ غيرُ سالي

إِنّ قلبي عن تُكْتمٍ غيرُ سالي

رقم القصيدة : 19187 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إِنّ قلبي عن تُكْتمٍ غيرُ سالي تيمتني ، وما أرَادَتْ وصالِي
هل ترى عِيرَها تُجيزُ سِراعاً كلاعدَوْلِيِّ رائحاً من أَوالِ
نزلوا من سويقة ِ الماءِ ظُهراً ثم راحوا للنَّعفِ نعْفِ مَطالِ
ثم أضحوا على الدثينة لا يأ لون أنْ يرفعوا صُدُورَ الجِمالِ
ثم كان الحِساءُ منهمْ مَصيفاً ضارباتِ الخُدورَ تحت الهَدالِ
فزِعت تُكتَمٌ وقالتْ عجيباً أن رأتبني تغيَّر اليوم حالي
ياابنة الخير ! إنما نحن رهنٌ لصُرُوفِ الأيَّامِ بعدَ اللَّيالي
جَلَّح الدَّهرُ وانتحى لي ، وقِدْماً كان يُنحي القُوى على أمثالي
أَقْصدتني سِهامُهُ إِذْ رمتني وتَولَّتْ عنه سُليمى نِبالي
لا عجيبٌ فيما رأيتِ، ولكن عَجَبٌ من تَفَرُّطِ الآجالِ
تدرك التمسح المولَّعَ في اللُّجَّـ ـة ِ، والعُصْمَ في رؤوسِ الجِبال
والفريدَ المُسفّعَ الوجه ذا الجدّ ة يختارُ آمناتِ الرِّمال
وتصدَّى لتصرع البطل الأر وَعَ بين العلهاءِ والسِّربالِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تحنُّ حنينا إلى مالكٍ) | القصيدة التالية (أمِنْ طَلَل قَفْرٍ ومن منزلٍ عافِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كأن ابن مزنتها جانحاً
  • يا رب من أسفاهُ أحلامه
  • هل لا يُهيّج شوقك الطَّللُ
  • إنْ أكُ قد أقْصرْتُ عن طولِ رحلة ٍ
  • خليليَّ لا تستعجلا أَنْ تَزوّدا
  • كبرتُ وفارقني الأقربونَ
  • نأتك أمامة ُ إلا سُؤالاً
  • ومَوْلَى ضعيفِ النّصرِ ناءٍ مَحَلُّهُ
  • وشاعر قوم أُولي بِغضة
  • أرى جارتي خَفّتْ، وخفّ نَصيحُها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com