الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> عمرو بن قميئة >> تحنُّ حنينا إلى مالكٍ

تحنُّ حنينا إلى مالكٍ

رقم القصيدة : 19186 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تحنُّ حنينا إلى مالكٍ فحِنّي حنينك إني مُعالي
إلى دار قومٍ حسانِ الوجوهِ عظامِ القِباب طِوالِ العوالي
فَوَجهتُهنَّ على مَهْمهِ قليل الوغى غير صوتِ الرِّئالِ
سراعاً دوائب ما ينثنيـ حتى احتللن بحَيّ حِلال
بسعد بن ثعلبة َ الأكرميـ ـن ، أهلِ الفضالِ وأهلِ النَّوالِ
ليالِي يحبوُنَني ودَّهُم ويحبون قدركَ غرُّ المَحالِ
فتصبحُ في المحلِ محورَّة ً لفيءِ إهالتها كالظِّلالِ
فإنْ كنتِ ساقية ً معشراً كرامَ الضَّرائب في كل حالِ
على كرمٍ ، وعلى نجدة ٍ رحيقاً بماء نِطاقٍ زُلالِ
فكوني أولئكَ تسقينهَا فدًى لأولئك عَميّ وخَالي
أليسوا الفوارسَ يومَ الفرَا ت ، والخيلُ بالقومِ مثلُ السَّعَالي
وهُمْ ما هُمُ عندَ تلكَ الهَنَاتِ إذا زعْزعَ الطَّلْحَ ريحُ الشَّمال
بدُهْمٍ ضوامنَ للمُعُتْفيـ ـنَ أنْ يمنحوهُنَّ قبلَ العيالِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا لهفَ نفسي على الشباب ولم) | القصيدة التالية (إِنّ قلبي عن تُكْتمٍ غيرُ سالي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وشاعر قوم أُولي بِغضة
  • كأن ابن مزنتها جانحاً
  • إنيِّ مِنَ القومِ الذين إذا
  • خليليَّ لا تستعجلا أَنْ تَزوّدا
  • غشيت منازلاً من آل هندٍ
  • وإذا العذارى بالدخان تقنعت
  • ليس طُعمي طُعْمَ الأنامل إِذ
  • يا لهفَ نفسي على الشباب ولم
  • يا رب من أسفاهُ أحلامه
  • كانت قناتي لا تلين لغامزٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com