الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> عمر ابن أبي ربيعة >> أصبحَ القلبُ قد صحا وانابا،

أصبحَ القلبُ قد صحا وانابا،

رقم القصيدة : 18766 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أصبحَ القلبُ قد صحا وانابا، هَجَرَ اللَّهْوَ وَالصِّبَا والرَّبَابا
كُنْتُ أَهْوَى وِصَالَهَا فَتَجَنَّتْ ذَنبَ غَيْرِي فَمَا تَمَلُّ العِتَابَا
فتعزيتُ عن هواها لرشدي حينَ لاحَ القذالُ مني فشابا
بَعَثَتْ لِلْوِصَالِ نَحْوِي وَقَالَتْ: إنَّ لِلَّهِ دَرَّهُ، كَيْفَ تَابَا؟
منْ رسولٌ إليه يعلمُ حقاً، أَجْمَعَ اليَوْمَ هِجْرَة ً وَکجْتِنَابا؟
إنْ لَمَ کصْرِفْهُ لِلَّذي قَدْ هَوَيْنَا عَنْ هَوَاهُ فَلاَ أَسَغْتُ الشَّرابا
بَعَثَتْ نَحْوَ عَاشِقٍ غَيْرِ سالٍ معْ ثوابٍ، فلا عدمتُ ثوابا
بحديثٍ فيه ملامٌ لصبٍّ، موجعِ القلبِ، عاشقٍ، فأجابا
فأتاها للحينِ يعدو سريعاً، وَعَصَى في هَوَى الرَّبابِ الصِّحابا
كنتُ أعصي النصيحَ فيكِ منال ـوجدِ، وَأَنْهَى الخَلِيلَ أَنْ يَرْتَابَا
فابتليتُ الغداة َ منه بشيءٍ سلّ جسمي، وعدتُ شيئاً عجابا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ما بالُ قلبكَ عادهُ أطرابهُ،) | القصيدة التالية (ما عَلَى الرَّسْمِ بالبُلَيَّيْن لَوْ بَيّـ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • صَادَ قَلْبي اليَوْمَ ظَبْيٌ
  • قالت، وأبثثتها سري وبحتُ به:
  • صَاحِ، قَدْ لُمْتَ ظالِما،
  • قَدْ صَبَا القَلْبُ صِباً غَيْرَ دَني،
  • حَدِّثيني، وأَنْتِ غَيْرُ كَذُوبٍ
  • تقولُ، غداة َ التقينا، الربابُ:
  • هَاجَ الفُؤَادَ ظَعَائِنٌ
  • قفْ بالديارِ عفا من اهلها الأثرُ،
  • بوجرة َ أطلالٌ تعفتْ رسومها،
  • طربَ الفؤادُ وهل له من مطربِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com