الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> عمر ابن أبي ربيعة >> صرمتْ حبلكَ البغومُ، وصدتْ

صرمتْ حبلكَ البغومُ، وصدتْ

رقم القصيدة : 18740 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


صرمتْ حبلكَ البغومُ، وصدتْ عَنْكَ، في غَيْرِ رِيبَة ٍ، أَسْمَاءُ
وَکلْغَواني إذا رأَيْنَكَ كَهْلاً كانَ فيهنّ عن هواكَ التواء
حبذا أنتِ يا بغومُ وأسما ءُ، وعِيصٌ يَكُنُّنا وَخَلاءُ
وَلَقَدْ قُلْتُ لَيْلَة الجَزْلِ لَمّا أَخْضَلَتْ رَيْطَتي عَلَيَّ السَّماءُ:
لَيْتَ شِعْرِي وَهَل يَرُدّنّ لَيْتٌ، هلْ لهذا عندَ الربابِ جزاء؟
كلُّ وصلٍ أمسى لديّ لأنثى غيرها، وصلها إليها أداءُ
كُلُّ أنثى وإنْ دَنَتْ لِوِصالٍ، أَو نَأَتْ، فَهْي لِلرَّبَابِ فِدَاءُ
فعدي نائلاً، وإن لم تنيلي، إنَّما يَنْفَعُ المُحِبَّ الرَّجاءُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مَرَّ بي سِرْبُ ظِباءِ) | القصيدة التالية (راح صَحبي، وعاودَ القلب داءُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • زارنا زورٌ سررتُ به،
  • أَرْسَلَتْ هِنْدٌ إلَيْنَا رَسولاً
  • أَبْلِغْ سُلَيْمى بِأَنَّ البَيْنَ قَدْ أَفِدا
  • قُلْ للَّذِي يَهْوَى تَفَرُّقَ بَيْنِنا
  • قالت، وأبثثتها سري وبحتُ به:
  • إنّ الحبيبَ ألمّ بالركبِ،
  • هَاجَ القَرِيضَ الذِّكَرُ
  • خليليّ، اربعا، وسلا
  • ولو كان يخفى الحبُّ سوماً، خفي لنا،
  • خَلِيلَيَّ، عوجا حَيِّيا اليَوْمَ زَيْنَبا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com