الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> أزِفَ الرَّحيلُ فودَّعتْني مُقْلة ٌ

أزِفَ الرَّحيلُ فودَّعتْني مُقْلة ٌ

رقم القصيدة : 18112 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أزِفَ الرَّحيلُ فودَّعتْني مُقْلة ٌ أَوْحتْ إليَّ جُفونُها بسَلامِ
وتطلَّعتْ بينَ الحُدوجِ ، كأنَّها شمسٌ تَطلَّعُ في خِلالِ غَمامِ
وشكَتْ تباريحَ الصبابة ِ والهوى بمدامعٍ نَطقتْ بغَيرِ كلامِ
كمهاة ِ رملٍ قد تَربَّعتِ الحِمى بينَ الظِّباءِ العُفر والآرامِ
حتَّى إذا ضَربَ المُضيفُ رُواقَهُ صافَتْ بظلِّ أراكَة ٍ وبَشامِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أَهْدَيْتُ أَزرقَ مَقْروناً بِزَرقاءِ) | القصيدة التالية (أنتِ دائي وفي يديكِ دوائي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سَلبتَ الرُّوحَ مِنْ بَدني
  • هلاَّ ابتكرتَ لبينٍ أنتَ مبتكرُ ؟
  • ورُضابٍ كأنه ما يَمُجُّ النْـ
  • أَعطيتُهُ ما سأَلا
  • فؤادي رميتَ وعقلي سبيتْ
  • إليكَ يا غُرَّة َ الهلالِ
  • أَرى لِلصِّبا وداعا
  • عجبتُ للفظٍ منكَ ذابَ نحافة ً
  • عينيَّ ، كيفَ غررتُما قلبي
  • أهدتْ إليكَ حُمَيّاها بكأسينِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com