الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> أبا عبيدة َ والمسؤولُ عن خبرٍ

أبا عبيدة َ والمسؤولُ عن خبرٍ

رقم القصيدة : 18060 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أبا عبيدة َ والمسؤولُ عن خبرٍ يحكيهِ إِلاَّ سُؤالاً للذي سألا
أبيتَ إِلاَّ شُذوذاً عن جماعتِنا ولم يُصبْ رأيُ من أرجا ولا اعتزلا
كذلك القِبلة ُ الأولى مُبدلة ٌ وقد أبيتَ فما تبغي بها بدلا
زعمتَ بهرامَ أو بيدُختَ يرزقنا لا بل عُطاردَ أو بِرجِيسَ أو زُحَلا
وقلتَ : إنَّ جميعَ الخلقِ في فلكٍ بهمْ يحيطُ وفيهمْ يَقْسِمُ الأجَلا
والأرضُ كورِيَّة ٌ حفَّ السماءُ بها قد صارَ بَينهما هذا وذا دُوَلا
فإنَّ كانون في صنعا وقُرطبة ٍ بردٌ، وأيلولُ يُذكي فيهما الشُّعَلا
هذا الدليلُ ولا قولٌ غُرِرتَ بهِ منَ القوانينِ يُجلي القولَ والعملا
كما استمرَّ ابنُ موسى في غوايتهِ فوعَّرَ السهلَ حتى خِلتَهُ جَبَلا
أَبلِغْ معاوية َ المُصغي لقولهِما أني كفرتُ بما قالا وما فعلا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أَهْدَيْتُ أَزرقَ مَقْروناً بِزَرقاءِ) | القصيدة التالية (أنتِ دائي وفي يديكِ دوائي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنتِ دائي وفي يديكِ دوائي
  • ولربَّ نائمة ٍ على فَنَنٍ
  • بكفِّهِ ساحرُ البيانِ إذا
  • ودَّعتَ فاركبْ جناحَ البَينِ في سَفَرِهْ
  • ومعشرٍ تنطقُ أقلامهم
  • وربَّ مُلتفَّة ِ العوالي
  • شَادِنٌ يَسْحبُ أَذْيَالَ الْطَّرَبْ
  • كنتُ أليفَ الِّبا فودَّعني
  • غزالٌ منْ بَني العاصِ
  • ترى الأباريقَ والأكواسَ ماثلة ً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com