الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> تحفُّ به جنَاتُ دنيا تَعطَّفَتْ

تحفُّ به جنَاتُ دنيا تَعطَّفَتْ

رقم القصيدة : 18058 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تحفُّ به جنَاتُ دنيا تَعطَّفَتْ لصائغهِ في الحلْيِ شاتية ً عَطْلى
مُطبَّقَة ُ الأفنانِ طيِّبة ُ الثَّرى محمَّلة ٌ ما لا تُطيقُ لهُ حمْلا
عناقدُها دُهمٌ تَنوَّطُ بينَها وقد أشرقتْ عُلْواً كما أظلمتْ سُفلا
كأنَّ بني حامٍ تدلَّتْ خِلالَها فوافقَ منها شكلُها ذلك الشَّكلا
وإن عُصرتْ مجَّتْ رُضاباً كأنها جنَى النَّحلِ من طيبٍ وما تعرفُ النَّحلا
ومَحجوبة ٍ حَجمَ الثُدِيِّ نواهدٍ تميسُ بها الأغصانُ منْأدَّة ً ثِقْلا
كأنَّ مذاقَ الطعمِ منها وطعمُها لِثاتُ عذارى ريقُها الشَّهدُ أو أَحلى




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أَهْدَيْتُ أَزرقَ مَقْروناً بِزَرقاءِ) | القصيدة التالية (أنتِ دائي وفي يديكِ دوائي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ما ضرَّ عندكَ حاجتي ما ضرَّها ؟
  • أشْرَقَتْ لي بُدورُ
  • عَذيرِيَ مِنْ طُولِ البُكا لوعَة ُ لأَسى
  • ويحي قتيلاً ما لهُ منْ عقلِ
  • بَدا وَضَحُ المَشيبِ على عِذارِي
  • إنْ كنتُ في قُعدُدِ أبنائِهِ
  • أبِيتُ تحتَ سماءِ اللهوِ مُعتنقاً
  • والحرُّ لا يكتفي منْ نيلِ مكرمة ٍ
  • صَدَعْتَ قَلْبيَ صَدْعَ الزُّجاجْ
  • إليكَ يا غُرَّة َ الهلالِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com