الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> فصلتَ ، والنصرُ والتَّأييدُ جُنداكا

فصلتَ ، والنصرُ والتَّأييدُ جُنداكا

رقم القصيدة : 18049 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


فصلتَ ، والنصرُ والتَّأييدُ جُنداكا والعزُّ أولاكَ والتَّمكينُ أُخراكا
ورحمة ُ الله في الآفاقِ قد نُشرتْ والأرضُ تُبدي تباشيراً لمبداكا
قد اكتستْ حُللاً من وشْيِ زهرتها كأنَّ زُخرفَها في الحسنِ حاكاكا
طلعتَ بين النَّدى والبأسِ مبتهجاً هذا بيُمناكَ بل هذا بيُسراكا
ضِدّانِ في قَبضَتَيْ كفَّيكَ قد جُمعا لولاهما لم يطبْ عيشٌ ولولاكا
يمضي أمامكَ نصرُ اللهِ منصلتاً بالفتح يقصمُ من في الأرضِ ناواكا
والناسُ يَدْعون والآمالُ راغبة ٌ والطَّوعُ يرجوك والعصيانُ يخشاكا
ومن يمينكَ بدرٌ ما لهُ فلكٌ ولن ترى لبدورِ الأرض أفلاكا
يقودُ جيشاً إلى الأعداء مرتجساً لتَهْنِ رحمتُكَ الدُّنيا ونُعْماكا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا واستراقِ اللحظِ منْ) | القصيدة التالية (شَادِنٌ يَسْحبُ أَذْيَالَ الْطَّرَبْ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يسعى بها شادنٌ، أناملهُ
  • هنا تَفْنَى قَوافي الشِّعـ
  • يا من دمي دونَهُ مَسفوكُ
  • كتابُ الشوقِ يطويهِ الفؤادُ
  • يا ذا الذي خطَّ الجمالُ بخدِّهِ
  • وَمُعَذَّرٍ نَقَشَ الجمالُ بمِسْكِهِ
  • أَوْمَتْ إِليكَ جُفونُها بِوَداعِ
  • يا فِتْنة ً بُعثتْ على الخَلقِ
  • يا دُمْيَة ً نُصِبَتُ لِمعْتكِفِ
  • ما ضرَّ عندكَ حاجتي ما ضرَّها ؟


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com