الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> رياحينُ أُهْديها لريحانَة ِ المَجْدِ

رياحينُ أُهْديها لريحانَة ِ المَجْدِ

رقم القصيدة : 17930 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رياحينُ أُهْديها لريحانَة ِ المَجْدِ جَنَتْها يَدُ التَّخجيلِ مِنْ حُمْرَة ِ الخَدِّ
ووَرْدٌ بهِ حَيَّيْتُ غُرَّة َ ماجِدٍ شَمائلهُ أذكى نَسيماً منَ الوردِ
ووشْيُ ربيعٍ مشْرقِ اللَّونِ ناضِرٍ يَلوحُ عَليْهِ ثَوْبُ وشْيٍ مِنَ الحمدِ
بَعْثْتُ بِها زَهْراءَ مِنْ فَوْقِ زَهْرَة ٍ كتركيبِ معشوقينِ خداً على خدِّ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا واستراقِ اللحظِ منْ) | القصيدة التالية (شَادِنٌ يَسْحبُ أَذْيَالَ الْطَّرَبْ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • نفسي فداؤك والأبطالُ واقفة ٌ
  • ألفيتَ بقراطاً وجالينوسا
  • يا وجهَ مُعتذرٍ ومُقلة َ ظالمِ
  • ما أقربَ اليأسَ منْ رجائي
  • نُجُومٌ في المَفارِقِ ما تَغُورُ
  • يسعى بها شادنٌ، أناملهُ
  • بادرْ إلى التوبة ِ الخلصاءِ مُجتهدا
  • دعْ قَولَ وَاشِيَة ٍ وواشٍ
  • ما لليلى تبدَّلتْ
  • أيا ويحَ نفسي وويلَ أُمِّها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com