الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> شَادِنٌ يَسْحبُ أَذْيَالَ الْطَّرَبْ

شَادِنٌ يَسْحبُ أَذْيَالَ الْطَّرَبْ

رقم القصيدة : 17873 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


شَادِنٌ يَسْحبُ أَذْيَالَ الْطَّرَبْ يتثنَّى بينَ لهوٍ ولعبْ
بجبينٍ مفرغٍ منْ فضة ٍ فَوْقَ خَدٍّ مُشْرَبٍ لَونَ الذَّهَبْ
كَتَبَ الدَّمْعُ بِخَدِّي عَهْدَهُ لِلهوى ، وَالْشَّوْقُ يُمْلي مَا كتَبْ
يا لَجَهْلي مَا أَرَاهُ ذاهِباً! وسوادُ الرأس منِّي قدْ ذهبْ
« قالتِ الخنساءُ لمَّا جئتُها : شابَ بعدي رأسُ هذا واشتهبْ »


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا واستراقِ اللحظِ منْ) | القصيدة التالية (أصَمَّمَ في الغَوايَة ِ أَمْ أَنَابا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أما والَّذي سوَّى السَّماءَ مكانها
  • يا غافلاً ما يرى إلا محاسنهُ
  • نُجُومٌ في المَفارِقِ ما تَغُورُ
  • ومعشرٍ تنطقُ أقلامهم
  • دِيارٌ عفَتْ تبكي السحابُ طُلولَها
  • يا مَن يُجرِّدُ مِن بَصيرتهِ
  • بكُلِّ رُدَيْنيٍّ كأنَّ سِنانَهُ
  • تَراهُ في الوغى سَيفاً صَقيلاً
  • وأزهرَ كالعيُّوقِ بزهراءِ
  • كِلاني لِما بي عاذِليَّ كَفاني


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com