الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> أبا صالحٍ أينَ الكرامُ بأسرهمْ

أبا صالحٍ أينَ الكرامُ بأسرهمْ

رقم القصيدة : 17863 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أبا صالحٍ أينَ الكرامُ بأسرهمْ أَفِدْنِي كَريماً فَالكَريمُ رِضَاءُ
أحقاً يقولُ الناسُ في جودِ حاتمٍ وَابْنُ سِنَانٍ كانَ فِيهِ سَخَاءُ
عَذيرِيَ مِنْ خَلْفٍ تَخَلَّفَ مِنْهُمُ غباءٌ ولؤمٌ فاضحٌ وجفاءُ
حجارة ُ بخلِ ما تجودُ وربما تفجّرَ منْ صُمِّ الحجارة ِ ماءُ
ولو أنَّ موسى جاءَ يضربُ بالعصا لمَا انْبَجَسَتْ مِنْ ضَرِبْهِ البُخَلاءُ
بقاءُ لئامِ الناسِ موتٌ عليهمُ كما أنَّ موتَ الأكرمينَ بقاءُ
عَزيزٌ عَلَيْهِمْ أنْ تَجُودَ أَكُفُّهُمْ عليهمْ منَ اللهِ العزيزِ عفاءُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شَادِنٌ يَسْحبُ أَذْيَالَ الْطَّرَبْ) | القصيدة التالية (أصَمَّمَ في الغَوايَة ِ أَمْ أَنَابا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • روح الندى بينَ أثوابِ العُلا وصبٌ
  • يا فِتْنة ً بُعثتْ على الخَلقِ
  • ولو شئتُ راهنْتُ الصَّبابَة َ والهَوى
  • وما رَوضة ٌ بالحَزْنِ حاكَ لها النَّدى
  • أَوْمَتْ إِليكَ جُفونُها بِوَداعِ
  • ما أقربَ اليأسَ منْ رجائي
  • ألا بأبي من قلبُهُ غيرُ مُشفقٍ
  • أَلحاظُ عيني تَلْتهي
  • أرقتُ وقلبي عنك ليسَ يفيقُ
  • هنا تَفْنَى قَوافي الشِّعـ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com