الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> رحلَتْ أُمامَة ُ للفِراقِ جِمالَها

رحلَتْ أُمامَة ُ للفِراقِ جِمالَها

رقم القصيدة : 17546 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رحلَتْ أُمامَة ُ للفِراقِ جِمالَها كيما تبينَ فما تريدُ زيالها
ولئنْ أُمامة ُ فارقَتْ، أوْ بَدَّلَتْ وداً بودكَ، ما صرمتَ حبالها
ولئن أُمامة ُ ودَّعتْكَ، ولمْ تخُنْ ما قدْ علمتَ لتدركنَّ وصالها
إرْبَعْ على دِمَنٍ تَقَادَمَ عَهدُها بالجَوْفِ واستَلَب الزَّمانُ حِلالها
دمِنٌ لقاتِلَة ِ الغَرانِقِ ما بها إلاَّ الوُحوشُ خَلَتْ لهُ وخلا لها
بكرتْ تسائلُ عن متيمِ أهلهِ وهي التي فعلتْ به أفعالها
كانت تريكَ إذا نظرتَ أمامها مَجْرَى السُّموطِ ومَرَّة ً خَلخالها
دعْ ما مضَى منها فرُبَ مُدامة ٍ صَهْباءَ، عارِية ِ القَدى ، سَلْسالِها
باكرتُها عند الصباحِ على نجى ووَضَعْتُ غَيرَ جِلالها أثْقالها
صحبتها غرَّ الوجوهِ غرانقاً مِنْ تَغْلبَ الغَلْباءِ، لا أسْفالَها
إخسأ إلَيْكَ، جريرُ، إنّا مَعشرٌ منا السماءُ: نجومها وهلالُها
ما رامنا ملكٌ يقيمُ قناتنا إلا استبحنا خيلهُ ورِجالها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة ( ألا يا لقومٍ للتنائي وللهجرِ) | القصيدة التالية (هَلْ عَرَفْتَ الدّيارَ يابنَ أُوَيْسٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • دعاني أمرؤٌ أحمى على الناسِ عرضه
  • طرَقَ الكَرى بالغانِياتِ، ورُبّما
  • رَأيتُ قُرَيْشاً، حينَ مَيّزَ بَيْنَها
  • وحاجِلَة ِ العُيونِ طوى قُواها
  • وإنا لحباسونَ عكافة ً بنا
  • إن بني مليحو الشكلِ
  • حبيبُ بن عتّابٍ أرى الأمْرَ حَينَهُ
  • ولولا هوانُ الخمرِ ما ذُقتِ طعمها
  • ألا أبلغْ أبا الدلماء عني
  • رَمَتْكَ ريّا في مَناطِ المقْتَلِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com