الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> عزَّ الشرابُ، فأقبلتْ مشروبة ً

عزَّ الشرابُ، فأقبلتْ مشروبة ً

رقم القصيدة : 17545 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عزَّ الشرابُ، فأقبلتْ مشروبة ً هَدَرَ الدِّنانُ بها هديرَ الأفحُلِ
وتغيظتْ أيامُها في شارفٍ نُقِلَتْ قرائنُهُ، ولمّا يُنْقَلِ
وترى القِلالَ بجانَبيْهِ، كأنّها قلص يسفنَ فروجَ قرمٍ مرسلِ
وكأنَّ أصواتَ الغواة ِ تعودهُ أصْواتُ نَوْحٍ، أو جَلاجلُ عَوْكلِ
حتى تصببَ ماؤهُ عنْ جلفهِ ضَخْمُ المُقدَّمِ، سَحْبَليُّ الأسْفَلِ
نبيتُ عبداً منْ عتيبٍ سبني سَفَها، ويَحْسبُ أنّهُ لمْ يَفْعَلِ
عبداً تقاعسَ من عتبٍ ربهُ واللؤمُ عُلِّقَهُ مكانَ المِحْمَلِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (سَقَاني خِيارٌ شَرْبَة ً رنّحَتْ بِنا) | القصيدة التالية (ألم ترَ قَيْساً في الحوادثِ أُوثِرَتْ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ما زال فينا رباطُ الخيل معلمة ً
  • أتَعْرِفُ الدَارَ، أمْ عِرْفانَ مَنْزِلَة ٍ
  • كأنَ أبا مروان ينزعُ ضرسهُ
  • ولولا هوانُ الخمرِ ما ذُقتِ طعمها
  • راحَ القطينُ من الثغراء أو بكروا
  • يا مَيَّ، هلاَّ يُجازى بَعْضُ وُدِّكُمُ
  • نعْمَ المُجيرُ سِماكٌ مِنْ بَني أسَدٍ
  • خَفَّ القطينُ، فراحوا منكَ، أوْ بَكَروا
  • إذا هَبَطْنَ مُناخاً يَنْتَطِحْنَ بهِ
  • بَنو دارِمٍ عِنْدَ السماء، وأنتُمُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com