الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> يخرجنَ منْ ثغرَ الكلابِ عليهمِ

يخرجنَ منْ ثغرَ الكلابِ عليهمِ

رقم القصيدة : 17529 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يخرجنَ منْ ثغرَ الكلابِ عليهمِ خَبَبَ السّباعِ تُبادِرُ الأوْشالا
مِنْ كلّ مُجْتَنَبٍ، شديدٍ أسْرُهُ سلس القيادِن تخالهُ مختالا
وممرة ٍ أثرُ السلاحِ بنحرِها فكأنَّ فَوْقَ لَبانِها جِرْيالا
قُبِّ البُطونِ قدِ انْطَوينَ مِن السُّرى وطِرادِهِنَّ إذا لقينَ قِتالا
مُلْحَ المُتونِ، كأنّما ألْبَسْتَها بالماء إذْ يبسَ النضيحُ، جلالا
ولقَلَّ ما يُصْبحْنَ إلاَّ شُزَّباً يرْكَبْنَ مِن عَرَضِ الحوادثِ حالا
فطَحَنَّ حائرَة المُلوكِ بِكَلْكَلِ حتى احتَذَيْنَ مِنَ الدّماء نِعالا
وأبرنَ قومكَن يا جريرُ، وغيرهُمْ وأبرنَ من حلقِ الربابِ حلالا
ولقد دخلنَ على شقيقٍ بيتهُ ولقَدْ رأيْنَ بساقِ نَضْرَة َ خالا
وبَنو غُدانَة َ شاخِصٌ أبْصارُهُمْ يَسْعَوْنَ تَحْتَ بُطونهِنَّ رِجالا
يَنْقُلْنهُمْ نَقْلَ الكِلابِ جِراءها حتى ورَدنَ عُراعِراً وأُثالا
حُرزَ العيونِ إلى رياحٍ، بعدما جعلتْ لضبة َ بالرماحِ ظلالا
ما إنْ ترَكْنَ مِنَ الغواضِرِ مُعْصِراً إلاَّ فصَمْنَ بِساقِها خَلْخالا
ولقد سما لكمُ الهذيلُ، فنالكُمْ بإرابَ حَيْثُ يُقَسِّمُ الأنفالا
في فيلقٍ يدعو الأراقمَ، لم تكنْ فُرْسانُهُ عُزْلاً، ولا أكْفالا
بالخيلِ ساهمة َ الوجوهِ، كأنما خالطنَ من عملِ الوجيفِ سلالا
ولقَدْ عَطَفْنَ عَلى قُدارَة َ عَطْفَة ً كرّ المنيحِ، وجلنَ ثمّ مجالا
فسقينَ من عادينَ كأساً مرة ً وأزلنَ حدّ بني الحبابِ فزالا
يَغْشَيْنَ جِيفَة َ كاهلٍ عَرَّينها وابنَ المُهَزَّمِ، قدْ ترَكْنُ مُذالا
قفتلنَ منْ حملَ السلاحَ وغيرهم وتَركْنَ فَلَهُمُ عَلَيْكَ عِيالا
ولقد بكى الجحافُ، مما أوْقعتْ بالشرعبية ِ، إذا رأى الأطفالا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وبيضاءَ لا لوْنُ النّجاشيّ لونُها) | القصيدة التالية (هممتُ بيعلى أن أغشى رأسهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أرى كلَّ مَعْقودٍ لهُ حبلُ ذِمّة ٍ
  • لم يبقَ ممنْ يتقى اللهُ، خالياً
  • بانَتْ سُعادُ ففي العَيْنينِ مُلْمُولُ
  • وبالجزع من خفانَ صاحبتُ عصبة ً
  • ومسترق النخامة ِ مستكينٌ
  • أتَعْرِفُ الدَارَ، أمْ عِرْفانَ مَنْزِلَة ٍ
  • ألا يا لَيْتَ كلْباً بادلونا
  • بنو إسدٍ رجلان: رجلٌ تذبذبتْ
  • وكنّا إذا الجبّارُ أغْلَقَ بابَهُ
  • دعاني أمرؤٌ أحمى على الناسِ عرضه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com