الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الأخطل >> ألهى جريراً عن أبيهِ وأمهِ

ألهى جريراً عن أبيهِ وأمهِ

رقم القصيدة : 17520 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألهى جريراً عن أبيهِ وأمهِ مكانٌ لشبانِ الرجالِ أنيقُ
إذا أبْصرَتْهُ ذاتُ طِنيٍ، تبسّمَتْ إليهِ، وقالتْ: إنَّ ذا الخليقُ
يبيتُ يسوفُ الخُورَ، وهْيَ رواكِدٌ كما سافَ أبْكارَ الهِجانِ فَنيقُ
عَبوسٌ إلى شُمْطِ الرّجالِ، وإنّهُ إلى كلّ صفراء البنانِ طليقُ
سبتني يظلُّ الكلبُ يمضغُ ثوبهُ لَهُ في مَعانِ الغانياتِ طريقُ
خَروجٌ، وَلوجٌ، مُستخِفٌّ، كأنّما عليهِ بأنْ لا يستفيقَ وثيقُ
عنيفٌ بتَحْيازِ المخاضِ ورَعْيِها ولكِنْ بإرْقاصِ البُرِينَ رفيقُ
ومنْ دونهِ يحتاطُ أوسُ بن مدلجٍ وإياهُ يخشى طارقٌ وزنيقُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (صرمتْ أمامة ُ حبلها ورعومُ) | القصيدة التالية (أتَعْرِفُ مِنْ أسْماء بالجُدّ رَوْسما)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حلّتْ سُلَيمْى بدَوْغانٍ وَشطَّ بِها
  • ألا حَيّيا داراً لأمّ هِشامِ
  • لقَدْ جارى أبو لَيْلى بقَحْمٍ
  • ما يضيرُ البحرَ أمْسى زاخِراً
  • وبالجزع من خفانَ صاحبتُ عصبة ً
  • ألمْ تشكرْ لنا كلبٌ بأنا
  • ألا يا لقومٍ للتنائي وللهجرِ
  • شفى النفسَ قتلى من سليمٍ وعامرٍ
  • ألا تنهي بنو عجلٍ جريراً
  • إذا لان الصفا عن طولِ نحتٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com